Syria Resumes Military Operation Against Terrorists in Idlib

Statement issued by the General Command of the Army and Armed Forces

Although the military announced approval of a ceasefire in idlib’s de-escalation zone on August 1, Turkish-backed armed terrorist groups refused to abide by the ceasefire and launched numerous attacks on civilians in the surrounding safe areas.

The General Command of the Army: The Turkish regime’s continues allowing its tools from terrorist organizations based in Idlib, to launch attacks, confirming Ankara’s destructive intentions and disregard for the implementation of its obligations under the Sochi Agreement on the Idlib region, which contributed to the strengthening of terrorists and the spread of the threat of terrorism in Syrian territory.

Army General Command: Since the approval of the ceasefire was conditional on Ankara fulfilling its obligations under the Sochi Agreement, and this has not been achieved, despite the efforts of the Syrian Arab Republic in this regard, the army and armed forces will resume their combat operations against the terrorist organizations,  in all their names, and will respond to attacks, based on its constitutional duties to protect the Syrian people and ensure their security.

بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة

رغم إعلان الجيش الموافقة على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب في الأول من شهر آب الحالي، رفضت المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من تركيا، الالتزام بوقف إطلاق النار وقامت بشن العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة.

القيادة العامة للجيش: إن استمرار سلطات النظام التركي بالسماح لأدواتها من تنظيمات إرهابية متمركزة في إدلب، بشن هجماتها واعتداءاتها، يؤكد مواصلة أنقرة نهجها التخريبي وتجاهل تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي الخاصة بمنطقة إدلب،الأمر الذي أسهم في تعزيز مواقع الإرهابيين وانتشار خطر الإرهاب في الأراضي السورية.

القيادة العامة للجيش: انطلاقاً من كون الموافقة على وقف إطلاق النار كانت مشروطة بتنفيذ أنقرة التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي، وعدم تحقق ذلك، على الرغم من جهود الجمهورية العربية السورية بهذا الخصوص، فإن الجيش والقوات المسلحة ستستأنف عملياتها القتالية ضد التنظيمات الإرهابية، بمختلف مسمياتها، وسترد على اعتداءاتها، وذلك بناء على واجباتها الدستورية في حماية الشعب السوري وضمان أمنه.