Al-Jaafari: Syria Has Taken Measures to Alleviate Suffering of Civilians in al-Ghouta, Opening 2 Humanitarian Corridors

Statement by the Permanent Representative Bashar al-Jaafari during the meeting of the Security Council to hear the report of the Secretary-General on the implementation of resolution 2401 on the situation in the East Ghouta 12-3-2018


12 March، 2018
New York, SANA

Syria’s Permanent Representative to the United Nations, Bashar al-Jaafari, said that Syria has taken many measures to alleviate the suffering of civilians in al-Ghouta, including the opening of two humanitarian corridors to ensure their safe exit.

Al-Jaafari made his remarks during a UN Security Council’s meeting on the situation in Syria on Monday.

He added that after the adoption of the UNSC no. 2401, a full and daily cessation of combat activities has come into effect from 9:00 am till 2:00 pm with the aim to deliver humanitarian aid and secure a safe and unhindered evacuation of civilians in areas held by terrorist groups through two humanitarian corridors, in addition to the entry of two convoys of aid from the UN, the International Committee for Red Cross (ICRC) and the Syrian Arab Red Crescent (SARC) to the Eastern Ghouta area on the 5th and the 9th of March.

Al-Jaafari said that those measures have been impeded by terrorist groups and their operators, some of them members at the Security Council, adding that these terrorist groups have targeted civilians in the capital Damascus with more than 2499 mortar and rocket shells causing the martyrdom of 70 civilians and the injury of 556 others and prevented Syrian civilians in the Eastern Ghouta from leaving the area in order to use them as human shields and a subject of humanitarian blackmail and propaganda, not to mention opening fire at those who succeeded to head towards the corridors.

He indicated that the Security Council dealt with terrorist groups, especially the terrorist “Faylaq al-Rahman” group which has been hailed by some UNSC member states and presented as a “moderate opposition”.

The Syrian government has also asked the General Secretariat and other humanitarian organizations to dispatch a mission to investigate the humanitarian situation in Raqqa, which was destroyed by the so-called US-led international coalition, and agreed to send aid convoys to al-Rukban camp on the condition that they should be delivered and distributed by the SARC and the ICRC not the US forces or terrorist groups situated in al-Rukban camp and al-Tanf area,” al-Jaafari added.

Two days ago, the SARC has had the government approval to send aid convoys to al-Ghouta, Raqqa, Afrin and al-Rukban which have not been sent yet due to the UN inability to provide the guarantees required to complete the mission, added al-Jaafari.

Responding to the UN Secretary-General’s statements on not possessing enough information about situation in Syria, al-Jaafari indicated that the UN Secretariat has said that it does not have information required to accurately assess the situation in Syria due to the limited presence of its staffs throughout the country despite the fact that there is a UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (OCHA) in Damascus, in addition to dozens of UN agencies and 13 non-governmental organizations currently operating in Syria.

He went on to say that some of the UNSC member states have closed their embassies in Damascus and got information from what they call open sources, adding that all the information is misleading and aimed at spreading discord in the UNSC regarding the council’s role in preserving international peace and security.

“As the Syrian Arab Army advances in its war on terrorism, countries that support terrorism have been launching misleading propaganda campaigns to divert attention from the aggression and terrorism Syria is confronting,” said al-Jaafari.

“We wished the UN Secretariat to provide a legal description of the so-called US-led international coalition’s practices against the civilians in Raqqa and other Syrian cities, the presence of US forces on Syrian territory without the Syrian government’s approval and occupation of parts of them and the aggression of the Turkish regime on Afrin area and measures to end this illegitimate presence and occupation,” al-Jaafari said.

He reiterated Syria’s right to defend its people, fight terrorism, confront its perpetrators and supporters, restore security and stability and rebuild what has been destroyed by terrorists in accordance with the relevant UN Security Council resolutions.

Al-Jaafari affirmed that the US Representative to the UN renewed threats that her country will take military measures against Syria if the latter used toxic chemicals just like the US Administration did when it struck al-Sh’airat Airbase last year.

He pointed out that those irresponsible and provocative statements which violate the UN Charter serve as direct provocation to terrorist groups to use chemical weapons and fabricate evidence in order to accuse the Syrian army of it.

Al-Jaafari reminded the US Representative to the UN that the previous Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW)-United Nations Joint Investigative Mechanism refused to take samples from al-Sh’airat Airbase because if it did, the Syrian government would be proved to have no responsibility for Khan Shaikhoun chemical incident and what the US has done is considered an aggression.

Al-Jaafari called upon the US, British and French representatives to the UN to stop breaching the UNSC counterterrorism resolutions and ask their governments not to provide support to terrorist groups in Syria or cover up their ongoing crimes against the Syrian people.

“Is it not time for the US Administration to learn from its mistakes and stop repeating them relying on fabricated lies that have been condemned by the international public  opinion” wondered al-Jaafari.

 

إجراءات الحكومة السورية لرفع المعاناة عن المدنيين في الغوطة اصطدمت بعرقلة المجموعات الإرهابية ومشغليها

نيويورك-سانا

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الدول الداعمة للإرهاب في سورية دأبت على إطلاق حملات دعائية مضللة كلما تقدم الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب.

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في سورية اليوم: أنوه بما قاله الأمين العام للأمم المتحدة من أن الأمانة العامة ليس لديها كل المعلومات اللازمة لتقييم الوضع في سورية تقييما دقيقا بسبب عدم وجود الأمم المتحدة في كل المناطق: هذا كلام الأمانة العامة بانها ليست على اطلاع بكل المعلومات ذات الصلة بالوضع في سورية على الرغم من أن لديها مكتبا لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” في دمشق وهناك عشرات الوكالات التابعة للأمم المتحدة وثلاث عشرة منظمة غير حكومية دولية تعمل في سورية.

بعض الدول التي أغلقت سفاراتها في دمشق تحصل على معلوماتها ممن تسميها مصادر مفتوحة وهي معلومات مضللة هدفها بث الفتنة في مجلس الأمن المعني بحفظ الأمن والسلم الدوليين

وأضاف الجعفري: “بعض الزملاء في هذا المجلس ممن أغلقوا سفاراتهم في دمشق وانقطعت عنهم المعلومات ذات المصداقية وجدوا ضالتهم في معلومات تنسب لما يسمى المصادر المفتوحة فأدلوا بكثير من المعلومات التي لن تفيد الشعب السوري ولن تفيدكم أنتم في مثل هكذا نقاش مهم لأن هذه المعلومات المضللة من شأنها تسميم الأجواء وبث الفتنة بالنسبة لدور مجلس الأمن المعني بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين”.

وأوضح الجعفري أنه في إطار استعداد الحكومة السورية للتعامل بجدية مع المبادرات الدولية الايجابية بما ينسجم مع مصالح الشعب السوري وخاصة وقف سفك الدماء في كل أنحاء سورية” هكذا قال القرار 2401″.. فقد عبرت سورية عن ارتياحها لمندرجات القرار وخاصة التوجهات الايجابية الواردة فيه واتخذت اجراءات لرفع المعاناة عن اهلنا في الغوطة الشرقية.

وقال الجعفري: إنه بعد صدور القرار 2401 مباشرة تم وقف الأعمال القتالية يوميا حتى هذه اللحظة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية بعد الظهر بتوقيت دمشق بهدف ايصال المساعدات الانسانية وضمان الخروج الآمن ومن دون عوائق للمدنيين من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الارهابية ومن ثم فتح ممرين انسانيين آمنين للمدنيين الراغبين بالخروج من المنطقة وإرسال قافلتين مشتركتين للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري إلى الغوطة الشرقية يومي الخامس والتاسع من الشهر الجاري.

التنظيمات المسلحة الموجودة في الغوطة استمرت بإيعاز من مشغليها وبعضهم أعضاء في مجلس الأمن باستهداف المدنيين في العاصمة دمشق

وأضاف الجعفري: غير أن هذه الإجراءات اصطدمت دوما بإرهاب التنظيمات المسلحة الموجودة في الغوطة والتي استمرت بإيعاز من مشغليها وبعضهم أعضاء في مجلس الأمن باستهداف المدنيين في العاصمة دمشق منذ بداية العام الجاري بأكثر من 2499 قذيفة صاروخية وقذيفة هاون ما أدى إلى استشهاد سبعين مدنيا وجرح 556.

وتابع الجعفري: رفضت هذه التنظيمات السماح لأهلنا في الغوطة الشرقية بالخروج كي تستمر باتخاذهم دروعا بشرية ومادة للابتزاز الإنساني والإعلامي واستهدفت من تمكن منهم من الهروب باتجاه المعبرين بالرصاص والقذائف والتي كان آخرها في الثامن من الشهر الجاري عندما استهدف “فيلق الرحمن” أحد الأذرع الإرهابية لدويلة قطر في سورية قافلة للمدنيين كانت تتجه إلى أحد المعبرين الاثنين ما أدى الى سقوط العديد من المدنيين بين شهداء وجرحى.

وأشار الجعفري إلى تعامل مجلس الأمن مع كيانات إرهابية ولاسيما تنظيم “فيلق الرحمن” الإرهابي الذي أشاد بعض أعضاء مجلس الأمن باستعداده لتنفيذ القرار 2401 وقدمه على أنه “معارضة معتدلة” وروج لرسالة وقعها هذا التنظيم مع غيره من التنظيمات الإرهابية موجهة إلى الأمين العام نفسه.

وقال الجعفري: لم تقتصر الإجراءات التى اتخذنها الحكومة السورية على منطقة الغوطة الشرقية فحسب بل قامت خلال الايام الماضية بجملة أمور من بينها الطلب من الأمانة العامة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية إرسال بعثة للتحقيق في الأوضاع الإنسانية في مدينة الرقة بشكل فوري والتي دمرها ما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى الموافقة على تسيير قوافل مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان على أن يتم إيصال هذه المساعدات وتوزيعها من قبل الهلال الأحمر العربي السوري والصليب الأحمر حصرا وليس سلطات الاحتلال الأمريكي ولا المجموعات الارهابية الموجودة في مخيم الركبان ومنطقة التنف.

الهلال الاحمر العربي السوري حصل على الموافقات الحكومية لإرسال قوافل إلى الغوطة والرقة وعفرين والركبان ولم يتمكن حتى الآن من إرسالها إلى الركبان وعفرين بسبب عدم تأمين الأمم المتحدة للضمانات اللازمة من قوى الاحتلال الأمريكي والتركي

وأوضح الجعفري أن الهلال الاحمر العربي السوري حصل منذ يومين على الموافقات الحكومية لإرسال قوافل إلى كل من الغوطة والرقة وعفرين والركبان ولم يتمكن حتى الآن من إرسال القوافل إلى الركبان وعفرين بسبب عدم تأمين الأمم المتحدة للضمانات اللازمة من قوى الاحتلال الأمريكي والتركي.

وقال الجعفري: لقد دأبت الدول الداعمة للارهاب ومع كل تقدم للجيش العربي السوري ضد المجموعات الإرهابية في منطقة معينة على إطلاق حملات دعائية محمومة لحرف الانتباه عما تواجهه سورية من إرهاب وعدوان واحتلال الأمر الذي يؤكد أن هذه الدول لم تكن يوما حريصة على حياة المدنيين وإنما كانت حريصة على حماية استثمارها في الإرهاب بعد أن صرفت عليه مئات المليارات من الدولارات كما قال رئيس وزراء قطر السابق وذلك كي تتمكن من إعادة تدوير هذا الإرهاب في بقع اخرى من الأراضي السورية.

وبين الجعفري أن هذا السلوك لا يقتصر فقط على الدول الداعمة للارهاب بل يمتد ليشمل حتى بعض كبار موظفي الامانة العامة فكم كنا نتمنى ان تقدم الامانة العامة وخاصة في ضوء الفقرة التمهيدية الثانية من القرار 2401 وصفا قانونيا واضحا تجاه ما تقوم به ما تسمى قوات “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الامريكية تجاه اهلنا المدنيين في الرقة وغيرها والاجراءات الكفيلة لوقف هذا العدوان.. وكم كنا نتمنى على الامانة العامة ان تقدم لنا وصفا قانونيا واضحا لما تقوم به القوات التركية الغازية لجزء عزيز من تراب وطننا ولاسيما بحق أهلنا من المدنيين في مدينة عفرين والاجراءات الكفيلة لوقف هذا العدوان التركي وكذلك وصفا قانونيا واضحا لوجود القوات الامريكية على الارض السورية دون موافقة الحكومة السورية والاجراءات الكفيلة لوقف هذا الاحتلال.

من حق الحكومة السورية الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها الارهاب انسجاما مع قرارات مجلس الأمن

وجدد الجعفري تأكيد الحكومة السورية على حقها في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للارهاب انسجاما مع قرارات مجلس الامن ذات الصلة واخرها الفقرة الثانية من القرار 2401 وعلى التصدي لمن يمارسه ويدعمه والعمل على استعادة الأمن والاستقرار وإعادة بناء ما دمره الإرهابيون ومشغلوهم.

وقال الجعفري “إن مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية توجه مجددا التهديد أمامكم بأن بلادها ستتخذ إجراءات عسكرية ضد سورية من خارج شرعية هذا المجلس إذا استخدمت المواد الكيميائية تماما كما فعلت إدارتها في واشنطن عندما قصفت قاعدة الشعيرات الجوية العام الماضي”.

وأضاف الجعفري “إن هذه التصريحات غير المسؤولة والاستفزازية التي تخالف احكام ميثاق الأمم المتحدة هي بمثابة تحريض مباشر للمجموعات الإرهابية كي تستخدم الأسلحة الكيميائية وكي تفبرك الأدلة مرة أخرى كما فعلت في المرات السابقة لاتهام الجيش العربي السوري بها.. وهنا أذكر مندوبة الولايات المتحدة أن آلية التحقيق السابقة رفضت أخذ أي عينات من قاعدة الشعيرات لأنها لو فعلت ذلك لثبت بالدليل القاطع أن الحكومة السورية غير مسؤولة عن حادثة خان شيخون وأن ما قامت به الولايات المتحدة من عدوان على تلك القاعدة الجوية السورية هو عدوان موصوف”.

على ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الكف عن انتهاك قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب وتوقف حكوماتهم عن دعمها للمجموعات الإرهابية في سورية

وقال الجعفري “أدعو ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى الكف عن انتهاك قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب وأن توقف حكوماتهم دعمها للمجموعات الإرهابية في سورية والكف عن تقديم المظلة السياسية لتلك المجموعات لمواصلة جرائمها بحق الشعب السوري”.

وتساءل الجعفري: ألم يحن الوقت للإدارة الامريكية كي تتعظ من اخطائها وتتوقف عن تكرار هذه الاخطاء… ألا يكفي ما فعلوه في فيتنام والعراق وليبيا والصومال واليمن استنادا إلى اكاذيب رخيصة أدانها واستنكرها الرأي العام العالمي… وهنا يحضرني في هذا المقال قول مأثور لنجيب محفوظ الأديب الذي حصل على جائزة نوبل للآداب واقتبس “إنهم كذابون ويعلمون أنهم كذابون ويعلمون أننا نعلم أنهم كذابون ومع ذلك فهم يكذبون بأعلى صوت”.

وقال الجعفري: إن المركز الروسي للمصالحة في سورية أعلن قبل دقائق أن حرب شوارع اندلعت في الغوطة بعد مطالب بانفصال تنظيم “فيلق الرحمن” الذي ذكرتموه عن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي.. هذه المعارك الجارية الآن معارك شوارع تعوق خروج المدنيين وتجبرهم على البحث عن مخابئ تحت الأرض في الغوطة.