Syria Rejects Any Use of Chemical Weapons, Considers it a Crime Against Humanity

5 February، 2018
New York, SANA

Syria condemns and rejects any use of chemical weapons or any form of weapons of mass destruction and considers it as a crime against humanity, the acting charge d’affaires of Syria’s permanent delegation to the UN Munzer Munzer said.

Munzer, during a session of the UN Security Council, added that the main target from using chemical weapons is the Syrian people who are still victims of the crimes of terrorist groups.

“US claims are false and cheap and Syria is the first side which has an interest in finding truth and supporting any action taken by the UNSC if the intention is to reveal who is trading with the Syrian blood,” Munzer affirmed.

He went on to say that the United States is resorting to fabricated accusations of using chemical weapons whenever it realizes that the terrorist groups it supports are in trouble in the face of any progress achieved by the Syrian Arab Army.

“Syria confirms that the US, Britain and France bear full responsibility for obstructing the investigation of the use of chemical weapons by covering the crimes of terrorists in Syria,” he said.

For his part, Russia’s Permanent Representative to the UN Vasily Nebenzia said that the Syrian government is cooperating with the international community to prevent terrorist groups form having chemical weapons, adding that Moscow is not convinced with the conclusions reached by the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW)-United Nations (UN) Joint Investigative Mechanism (JIM) about the use of chemical weapons in Syria.

He added that the chemical weapons in Syria have been completely destroyed by the Syrian government.

منذر: ندعم أي إجراء يتخذه مجلس الأمن إذا كانت النية الكشف عمن يتاجر بالدم السوري

نيويورك-سانا

أكد القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المفوض منذر منذر أن سورية تدين وترفض أي استخدام للأسلحة الكيميائية وأي نوع من أسلحة الدمار الشامل باعتباره جريمة ضد الإنسانية.

وخلال جلسة لمجلس الأمن أوضح منذر أن المستهدف الأساسي باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية هو الشعب السوري الذي لا يزال ضحية لجرائم المجموعات الإرهابية.. وأضاف أن ادعاءات الولايات المتحدة باطلة ورخيصة.. وسورية صاحبة المصلحة الأولى في معرفة الحقيقة وندعم أي إجراء يتخذه مجلس الأمن إذا كانت النية الكشف عمن يتاجر بالدم السوري.

وقال منذر إن “الولايات المتحدة تلجأ الى تلفيق الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية كلما أدركت أن المجموعات الارهابية التي تدعمها باتت في مأزق أمام تقدم الجيش العربي السوري”.

وأضاف منذر أن سورية تؤكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يتحملون المسؤولية الكاملة عن تعطيل التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية من خلال التغطية على جرائم الإرهابيين في سورية.

نيبينزيا: سورية تتعاون مع المجتمع الدولي لمنع وقوع الأسلحة الكيميائية بأيدي الإرهابيين

من جانبه أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن الحكومة السورية تتعاون مع المجتمع الدولي للحيلولة دون وقوع الأسلحة الكيميائية في أيدي المجموعات الإرهابية.

وأوضح المندوب الروسي خلال جلسة لمجلس الأمن أن موسكو ليست مقتنعة بالاستنتاجات التي توصلت إليها آلية التحقيق المشتركة في استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

وقال المندوب الروسي: “تم تدمير الاسلحة الكيميائية في سورية بالكامل من قبل الحكومة السورية.. ولن نعيد إحياء الآلية المشتركة التي فقدت مصداقيتها”… وأضاف.. أن “البيانات التي طرحها البعض في مجلس الأمن حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية غير مقبولة بصيغتها الحالية ولا تستند إلى أي أدلة.