استراتيجية الحراك

Bouthaina Shaaban

بعد هذا الزمن الكاشف والمكلف، والذي دفعت ثمنه شعوبنا ألماً، ودماً، وتضحيات بأعزّ الشباب، لا مكان اليوم للغموض أو الحيرة في أي من الملفات التي أصبحت واضحة لا لبس فيها، ولا بدّ من مراجعة آليات العمل المتبناة سابقاً وفق هذه المعطيات التي أصبحت حقائق ثابتة لا جدال فيها أبداً. أحد أهم وأوضح هذه الحقائق هو أنّ كلّ الاتفاقيات التي أبرمت مع العدوّ الصهيوني من سيناء2 إلى كامب دافيد ووادي عربة وأوسلو لم تزده إلا صلفاً وتصميماً على ابتلاع الأرض وانتهاك المقدسات. والأخطر، هو أن هذه الاتفاقيات أعطت الانطباع للعالم بأن العرب متجهون إلى حالة سلام مع الكيان، ممّا دفع عشرات البلدان للتطبيع مع الكيان الصهيوني، والذي شهدنا آخر حلقاته بزيارة رئيس وزراء الهند لهذا الكيان تحت شعار “لا يمكن أن نكون ملكيين أكثر من الملك”. بل باشرت بوادر التطبيع بين دول خليجية وهذا الكيان بالظهور مستغلة الانشغال العربي بالمعارك التي اختلقها أعداء فلسطين وأعداء الأمة تحت مسمّيات مختلفة. الحقيقة الثانية، والتي اصبحت جليّة أيضاً، هي أن كل العصابات التي انتحلت أسماء وعناوين تدعي صلتها بالإسلام، هي عصابات اصطنعتها المخابرات الصهيونية بشعارات تكفيرية مجرمة بهدف تدمير الدول العربية والإسلامية من الداخل من جهة، وتشويه صورة الإسلام في ضمائر العالم من جهة أخرى. وأن هذه العصابات تم تدريبها وتسليحها وارسالها من قبل الكيان الصهيوني وداعميه الغربيين وعملائه من حكام الدول الوهابية، وحتى جرحاهم يجدون ملاذهم في الكيان الصهيوني وداعميه. أي أن المطلوب اليوم هو تبرئة الإسلام من كل الطروحات والممارسات الإجرامية لهذه العصابات الصهيونية.

وفي هذا الصدد لا بد من إظهار الجوانب الإنسانية للاسلام المقاوم والذي يلتقي مع النظم الآخلاقية العالمية والمدافعة فعلاً عن الحريات وحقوق الإنسان والرافضة لاحتلال الأرض والإرادة والكرامة. من أجل تحقيق ذلك لا بدّ من الكفّ عن التوجه للحكومات سواء أكانت عربية أم اسلامية أم دولية والتوجّه إلى ضمائر الشعوب وإخراج قضية فلسطين من منظور عربي-اسلامي إلى منظور عالمي، ذلك لأن أمة المليار ونصف المليار مارست الصمت والقبول بالاستبداد حيال القدس والأقصى، بينما تتمتع الشعوب الحيّة بضمائر كانت عونا ً لجنوب افريقيا في دحر سياسية الفصل العنصري، ويمكن التعويل عليها اليوم وغداً، وما جرى في باريس لسفيرة الكيان الصهيوني خير دليل على أن إيصال الحقائق لهذه الشعوب كفيل بتحريكها وقلب المعادلة التي يتكأ عليها العدوّ الصهيوني من دعم بعض الطغم الحاكمة له في الغرب.

الحقيقة الساطعة الأخرى والتي أثبتت عقود من الزمن على فشلها هي استرضاء الآخر الغربي، ومحاولة كسب عطفه وتأييده. لقد أثبت منطق التاريخ أن القوّة هي الأساس وأن العالم الغربي لا يحترم إلا القوي وأن من لا يمتلك عناصر القوّة لا يمكن أن ينهي احتلالاً أو يصون حقوقاً. وهنا أحييّ شعبنا الفلسطيني الرابض في كل قرية ومدينة رغم جرائم الاحتلال البشعة والمستمرّة بحقه، ولكن من حق هذا الشعب أن يلقى تأييداً مختلفاً يتجاوز الخطابات واللحظات العاطفية ويبني استراتيجيات متوسطة وبعيدة المدى تنقل القضية الفلسطينية إلى العالمية ولا تتركها رهينة في أيدي حفنة من الزعماء والحكام الجبناء والمتخاذلين، إذ لا بد من العمل في هذا السياق على وقف التطبيع مع الكيان، وإغلاق سفاراته إلى أن يحصل الفلسطينيون على حقوقهم المشروعة.

أمران مشجعان على هذا التوجه الجديد، الأول على المستوى الاقليمي والعربي، والثاني على المستوى الدولي. أما المستوى العربي، فإن التفاهمات التي جرت بين العراق وسورية من أجل التحرك المتزامن والهادف لدحر الإرهاب وفتح الحدود وتحرير حلب والموصل والتوجّه المشترك من أجل إعادة التواصل بين البلدين والشعبين رغم كل محاولات أعداء هذه الأمة بقطع أوصالها هو أمر هام. والتنسيق اليوم بين حزب الله والجيش العربي السوري والجيش اللبناني لتحرير جرود عرسال وإعادة الإعتبار للجغرافيا الواحدة والمصلحة المشتركة، رغم أنف المتواطئين والمتخاذلين، هو بداية هامة لتوجّه يرسي أوراق القوة على الأرض، وهي الوحيدة الواعدة باحترام حقوق المسلمين في الأقصى والقدس وتحرير فلسطين والأرض العربية مستقبلاً. وعلى المستوى الدولي، فإن اللقاء الروسي الأميركي واعلان الولايات المتحدة عن توقيف دعم الارهاب في ما اسموه المعارضة السورية، هو بداية تربّع القطب الروسي على عرشه كقطب دوليّ لا يمكن للولايات المتحددة إلا التنسيق معه في هذا الملف، كما في ملفات أخرى قادمة.

هنا أيضاً يمكن أن نقرأ تراجع المعارضات ذات الحواضن الغربية والوهّابية والعثمانية، فهي معارضات لا علاقة لها بمصلحة العراق أو ليبيا أو سورية أو اليمن، بل هي واجهات مخابراتية نشأت في أحضان أجنبية وبآجندات معادية لطموحات شعوبنا وآمالها، وما استخدامهم اليوم لكلمات “الوطن” و “الوطنية” إلا نفاق فاضح يثير الغثيان، خاصة وأنّ كل ما قامت به هذه المعارضات خدم مصلحة من يستهدف أوطاننا ويعمل على تدميرها.

كلّ حقائق الميدان تثبت بداية فشل مشروع “الربيع العربي” الصهيوني وهزيمة القوى المعادية لهذه الأمة، فهل يضع المؤمنون بهذه الأمة استراتيجية لهذا الحراك لا تتوقف عند استعادة السيادة على الأقصى والقدس بل تهدف إلى استعادة كلّ الحقوق والكرامة العربية والقرار العربي المستقل في صنع مستقبل مشرّف ومشرق للعرب جميعاً.