US declares war on Syria … How will Russia respond ? (Arabic | English)

ما وراء الحدث
Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Today’s guest is the military strategist Major General Reza Ahmed Shreiki

It seems that the current developments in the field resulting from the conflict of regional and international wills on Syria and in Syria have reached a stage that is more than dangerous, in light of all the excesses committed by the aggressor states against Syria and its allies led by the United States of America. But most importantly, the current violations in the areas of reducing the escalation by the armed terrorist groups and other groups called moderate, which accepted the agreements of Astana, on the one hand, and escalation by the US-led alliance under the pretext of combating terrorism and especially On the other hand, what happened yesterday is a new, irrational and calculated attack by the so-called coalition forces encircling the Syrian-Jordanian border on a Syrian military line that can only be understood as a declaration of war against Syria and its allies under the guise of combating terrorism On the Syrian territory at a time when Syria did not call any of these forces rallied to support them because they do not need them and trust their intentions, and knows perfectly well that these forces are looking only for the realization of its agenda in any way inconsistent with the interest of the Syrian state and does not take into account any form of laws and laws International ensure that you respect Or the sovereignty of States.

And here comes to mind a very wide range of questions about what is happening and what can be done during the coming period? … For example, but not limited to the current field changes and this unjustified escalation, in which direction can develop the situation?

Can the US and its people actually carry out its threats to attack more than Syrian sovereignty and how will the Syrian response and with it allies, especially the Russian?

How will Trump deal with the strength of the Russian-Syrian position and the resolute reaction that indicates that Russia ignited the red light and sounded the sirens of the consequences of continuing these attacks?

Russia says that “the situation completely out of control in Syria” because of the targeting of the US coalition of the Syrian Arab Army near the Altnp Is this release unleashed Damascus and its allies to respond firmly in the days of days with a clear Russian participation?

Major General Shariati says:

I think that the United States has not changed its policy since the beginning of the aggression against Syria so far, and all the so-called revolutions are made by the United States itself, and therefore the United States project is still going on in the region, even if the methods changed, all this is in achieving the strategic goal of the United States This is what is happening these days. It is a translation of this malicious policy aimed at our existence as Qatar, the people and the Arab nation. We in Syria are the leadership, the people, the army and the government. We will not allow the Syrian soil to be desecrated.

Major General Shariati said:

I trust the decision of the leadership in Syria, especially the military leadership because it will deal with the general order of the army and the armed forces to deal with all forms of aggression against Syria. On the other hand, I am confident of the Russian position. The Russian position may be cautious on the subject of the clash with the United States directly, On the subject of arming the Syrian Arab forces and supporting these forces with all kinds of ammunition and weapons that will benefit in the face of these enemies. This attack on Syrian sovereignty is similar to the tripartite aggression against Egypt’s sovereignty in 1956. The position of the Soviet Union was wise and helpful to the Arab- The situation in Syria is similar. There is an aggression that may be triple or quadruple on the Syrian south. I think that the Russian state will be effective in arming the Syrian Arab forces on the one hand and on the international political level on the other hand.

Major General Shuraiki added:

Trump is an ardent man who does not understand politics very much, and the American people themselves talk about it. There is a conflict within the United States. How can Russia react? It will respond to all temptations and actions that could affect the sovereignty of the Syrian Arab position or the sovereignty of Syrian territory. That the fighting will reach a level close to the direct Russian-American fighting, but the government or the deep state in the United States will not let this Trump to go too much in such a war because it has no interest in blowing up the situation in the region at least now, It does not serve policy To the United States, and its results will not be in favor of the Israeli enemy if it occurred at this time, and in the end it is not in the interest of the United States to declare war or global war in the region, but there may be a limited regional war indirectly supported by the parties.

Prepared by: Nawaf Ibrahim

الولايات المتحدة تعلن الحرب على سورية…كيف سترد روسيا؟

ضيف حلقة اليوم الخبير العسكري الاستراتيجي اللواء رضا أحمد شريقي

يبدو أن التطورات الميدانية الحالية الناتجة عن صراع الإرادات الإقليمية والدولية على سورية، وفي سورية وصلت إلى مرحلة أكثر من خطرة، وذلك إنطلاقاً من كل التجاوزات التي تقوم بها دول الطرف المعتدي على سورية وحلفائها بقيادة الولايات الأمريكية المتحدة، وبطبيعة الحال الأمثلة هنا كثيرة ولا تحصى، لكن الأهم هو مايترتب على الخروقات الحالية في مناطق تخفيض التصعيد من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة والمجموعات الأخرى التي تسمى بالمعتدلة التي قبلت بأتفاقات أستانا من جهة، والتصعيد الحاصل من قبل الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة تحت حجة مكافحة الإرهاب وخاصة على جبهتي الشمال والجنوب من جهة أخرى، فما حصل يوم أمس من اعتداء جديد غير عاقل وغير محسوب من قبل مايسمى بقوات التحالف المحتشدة على الحدود الأردنية السورية على رتل عسكري سوري لايمكن أن يفهم إلا على أنه أشبه بإعلان الحرب على سورية وحلفائها تحت ستار مكافحة الإرهاب على الأرض السورية في الوقت الذي لم تستدع فيه سورية أي من هذه القوى المحتشدة لمساندتها لأنها لا تحتاجهم أبداً ولاتثق بنواياهم، وهي تعرف تماماً أن هذه القوى تبحث فقط عن تحقيق أجندتها بشكل لا يتفق بأي شكل مع مصلحة الدولة السورية ولا يراعي أي صيغة من القوانين والشرائع الدولية التي تضمن احترام سيادة الدول.

وهنا تتبادر إلى الذهن مجموعة كبيرة جداً من التساؤلات حول ما يجري ومالذي يمكن أن يجري خلال الفترة القادمة؟…ومنها على سبيل المثال لا الحصر في ظل المتغيرات الميدانية الحالية وهذا التصعيد غير المبرر، في أي اتجاه يمكن أن تتطور الأوضاع؟

وهل يستطيع الأمريكي ومن معه بالفعل تنفيذ تهديداته بالاعتداء أكثر من ذلك على السيادة السورية وكيف سيكون الرد السوري ومن معه من الحلفاء وخاصة الروسي؟

كيف سيتعامل ترامب مع قوة الموقف الروسي السوري وردة الفعل الحازمة التي تشير إلى أن روسيا أشعلت الضوء الأحمر وأطلقت صفارات الإنذار من مغبة الاستمرار في هذه الاعتداءات؟

روسيا تقول بأن “الوضع خرج عن السيطرة في سورية بشكل تام” بسبب استهداف التحالف الأمريكي للجيش العربي السوري قرب التنف فهل يطلق هذا التصريح العنان لدمشق وحلفائها للرد بحزم في قادمات الأيام بمشاركة روسية واضحة؟

يقول اللواء شريقي:

أرى وأعتقد أن الولايات المتحدة لم تغير من سياستها منذ بداية العدوان على سورية حتى الآن، وكل ماحدث مايسمى من ثورات هي من صنع الولايات المتحدة ذاتها، وبالتالي مشروع الولايات المتحدة مازال مستمراً في المنطقة ولو تغيرت الأساليب، وكل هذا يصب في تحقيق الهدف الاستراتيجي للولايات المتحدة وهو الذي أعلنته منذ بداية العدوان على أن هناك تقسيم وهناك فوضى خلاقة وشرق أوسط جديد، لذلك ما يحدث في هذه الأيام هو ترجمة لهذه السياسة الخبيثة التي تستهدف وجودنا كقطر وشعب وكأمة عربية، ونحن في سورية قيادة وشعباً وجيشاً وحكومة لن نسمح بأن يدنس التراب السوري.

وأردف اللواء شريقي قائلاً:

أنا أثق بقرار القيادة في سورية وخاصة القيادة العسكرية لأنها ستتصدى لأن هناك أمر عام للجيش والقوات المسلحة بالتصدي لكافة أشكال العدوان على سورية، ومن جهة ثانية أنا واثق من الموقف الروسي، الموقف الروسي قد يكون حذراً بموضوع التصادم مع الولايات المتحدة بشكل مباشر، لكنه ليس حذرا في موضوع تسليح القوات العربية السورية ودعم هذه القوات بكافة أنواع الذخائر والأسلحة التي تفيد في مواجهة هؤلاء الأعداء، وهذا الاعتداء على السيادة السورية يشبه العدوان الثلاثي على سيادة مصر عام 1956، وكان موقف الاتحاد السوفييتي موقفاً حكيماً ومساعداً للقطر العربي المصري، واليوم في سورية الموقف مشابه فهناك عدوان قد يكون ثلاثي أو رباعي على الجنوب السوري وأعتقد أن الدولة الروسية ستكون فاعلة على صعيد تسليح القوات العربية السورية من جهة وعلى المستوى السياسي الدولي من جهة ثانية.

وأضاف اللواء شريقي:

ترامب رجل أرعن ولا يفقه في السياسة كثيرا والشعب الأمريكي نفسه يتحدث عن ذلك، وبالتالي هناك صراعا داخل الولايات المتحدة، أما كيف يمكن أن تتصرف روسيا فهي سترد على الإغراءات وكل التصرفات التي يمكن أن تؤثر على سيادة الموقف العربي السوري أو سيادة الأراضي السورية، ومن رأي أن المعارك سوف تصل إلى مستوى يشارف الاقتتال الروسي الأمريكي المباشر، إلا أن الحكومة أو الدولة العميقة في الولايات المتحدة لن تسمح لهذا الأرعن ترامب بأن يذهب أكثر من اللازم في مثل هذه الحرب لأنه ليس لها مصلحة تفجير الأوضاع في المنطقة على الاقل حالياً، لأن هناك معطيات لا تخدم سياسة الولايات المتحدة، ونتائجها لن تكون لصالح العدو الإسرائيلي فيما لو وقعت في هذا الوقت، وبالمحصلة لا مصلحة للولايات المتحدة في إعلان حرب أو وقوع حرب عالمية في المنطقة وإنما قد تكون هناك حرب إقليمية محدودة تدعمها الأطراف بشكل غير مباشر.

إعداد وتقديم: نواف إبراهيم