The US Does Not Want the War in Syria to End (Arabic | English)

ما وراء الحدث
Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Guest: Dr. Mohamed Khair Akam, member of the Syrian government delegation to the Geneva talks previously, and member of the Syrian People’s Assembly, Damascus.

The Geneva 6 meetings, initiated by UN Special Envoy to Syria Stephane de Mistura, focused on the formation of a constitutional legal task force to look into the constitutional basket that became the focus of the new round, and de Mistura discussed the formation of a working group composed of experts and technicians from all sides Participation in Geneva is designed to develop ideas and perceptions of a new constitution for the country, which will form the basis of a new system of government and elections, namely, two of the Geneva baskets, provided that these ideas are not binding, politicized or governing the political process.

De Mistura is marketing his new proposition based on the principle of “political realism.” He is convinced that there is no place for any “transitional governing body” to settle the Syrian crisis and that the basis for any settlement must begin with a new constitution. Agreed upon by all Syrians who want to find a way out of the crisis in their country. The Russian Deputy Foreign Minister Gennady Gatilov met with the delegation of the Syrian Arab Republic under the chairmanship of Dr. Bashar Jaafari, where the meeting was stressed on the importance of bilateral meetings, which come within the framework of ongoing consultation and coordination between the two sides.

Of course, it should be noted that the United States did not take part in the Geneva talks. Will we see a beginning to resolve the Syrian crisis or is the tunnel long? How will the situation be after Geneva, having seen a partial success of the Russian-sponsored Astana meetings and a Turkish and Iranian guarantee?

On the above, we held a dialogue with Dr. Mohamed Khair Akam, a former member of the Syrian government delegation to Geneva.

He said: “De Mistura presented his project to get rid of the priority of fighting terrorism, the agenda that we believe in Syria is the key to agreeing on the priority of combating terrorism, which is the key to securing a basic environment or a positive environment to reach the keys to any solution or political settlement in Syria, All that de Mistura has done is to get rid of this fact, and he wants to get out of the predicament that the months-old Astana meetings have achieved substantive results, while Geneva has been three and a half years old has not achieved any substantive results, so de Mistura need to achieve a breakthrough to say This path must continue and achieve successes as well Aktana successes, so he went to the basket of the Constitution and invented this proposal, which he proposed and market him since his assistant Ramzi Ramzi came to Damascus to put it on the Syrian side.

Dr. Khair Akam added that the United States does not want the war in Syria to end, because the end of this war in the way that the Syrian mind and the mind of the Russian mind will bring Syria out stronger than it was and will destroy all the goals that the United States sought to achieve, agents Gulf states.

The United States did not participate in the Geneva talks and this means that it does not support the peace talks between the Syrians. We remember that it participated in Geneva1 with its foreign minister, who ran the Syrian opposition delegation. For then, three years ago, the United States was betting on armed groups fighting the Syrian army , And after the coveted favor of the Syrian army with the support of the Russian air and space forces, the United States reduced its representation in the Geneva talks 2, 3, 4 and 5 until it reached the non-participation in Geneva 6,

While Moscow confirmed its support for the constructive discussion of all Syrian-Syrian negotiating participants in Geneva for all items on the agenda, including issues of the Constitution and the fight against terrorism.

“The Russian side stressed the need for all parties to discuss all the items agreed upon on the agenda in a constructive manner, including the fight against terrorism and the beginning of constitutional dialogue,” the ministry said in a statement.

Russia supported and sponsored the talks of Astana, which emerged with partial success in the Syrian-Syrian dialogue, reaching an agreement on a cease-fire and the declaration of areas to reduce tension, that is, stopping the bleeding of the Syrian blood. This is what bothered the United States because the Syrian army will devote more time to fight the ” “The two most powerful and bloody organizations and control of the Syrian territory, and if the victory over these two organizations, this means the beginning of the end of the war in Syria, and this is what the United States did not want to support the so-called” Syrian Democratic Forces “Kurdish and began to receive villages and towns without battles, as happened in the class city And the villages of Al-Rigga, which became in the hands of “Syria’s democratic forces after the exit,” urging them “to the regions of Deir al-Zour and the Syrian desert and the outskirts of Homs to fight the Syrian army, the enemy of the first United States is the Syrian army and not” urging, “There were reports from inside the city of Riqa that terrorists They began to join the “Syrian Democratic Forces under American supervision.

“Before all negotiations and meetings in Geneva, we are surprised by the United States’ escalation here or there, as it did in the fifth round and in previous years,” he said. “Now that there is an agreement to reduce tension, the United States can not make any military escalation. The Syrian Foreign Ministry responded to the lie of the Sidnaya holocaust and other lies, and here the US wants either to achieve its goals in the Geneva platform of its war on Syria or to disrupt it, and Nijn recall 2014 was driving Geneva is the United States of America And he met with the opposition delegation Robert Ford every evening in Geneva, and gives them direct instructions, but now files related to the war on Syria began to escape from the hands of the Americans, especially that the success of the Astana platform, and the presence of Russian on the Syrian territory, and Syrian-Russian cooperation achieved results on And the coordination with the Iranian and Turkish to control the armed entities in Syria, so began to break the goals pursued by the United States one goal after another, so today the United States believes that the strategic battle is what is preparing for him in northern and central Syria, so not to attend in Geneva because there Consents and Results may end the war in Syria and this is what the United States does not want, because it has not achieved the goals it has sought for seven years.

According to a US Defense Department official, “the fighters of the Dahedish organization surrendered and withdrew from the city of the Syrian class and the nearby Al Sadd area, without any resistance, leaving behind their heavy weapons, which were captured by the US-backed Syrian forces” .

“The last group of an organized group expelled from the town of Al-Tala ‘and the Al-Sadd area, consisting of 70 fighters from the organization, surrendered without fighting and withdrew unconditionally, according to the request of the Syrian forces. democracy handed them over the city. ”

“The Daash fighters also agreed to remove mines and explosives from the vicinity of the dam with their hands, and they also agreed to leave their heavy weapons in place and handed over the city without fighting to Syria’s democratic forces, which declared full control over the city and completely expelled the state forces, .

“The talks between the Syrian democratic forces and the Da’ash forces ended with the handing over of the city,” the US website said. Of course, without any losses between the two sides and this proves that the United States is still in control of the “da’ash” and its direction and leadership, and maintains its strength and military strength in order to fight the Syrian army and its allies, the United States made a supporter and this recognition of US Secretary of State Hillary Clinton and still In order to use its terrorists to achieve its objectives.

It is noteworthy that the forces of “Syria’s democracy” announced that it will start during the summer attack on the city of Raqqa stronghold “dodged” the president, said Abdul Qadir Hafidli, a leading Syrian forces, the Democratic believes that the entry and storming of the tender will begin at the beginning of summer, while speaking at a press conference from the city The class that has been restored from the organization of the states, of course the attack on tenderness does not mean that there will be battles between the “Da’ash” and the Syrian democratic forces, but will most likely receive and deliver the tender in order to maintain the terrorists of the “Da’ash,” which will include a large part of them to the strength of ” Democracy “in order to increase the number of such forces The other part of the terrorists of the organization “Daash” they began to go to the Syrian Badia and Deir Ezzor to fight the Syrian army and prevent him from taking control of the city because the goal of the United States is to control the whole of the oil-rich Northeast region, but the Syrian alliance The Russian-Iranian will not leave the rope to the Americans and their allies from the terrorist organizations. The battle is continuing and the Russian army is not losing a battle that started. It entered Syria legally and at the invitation of President Bashar al-Assad to support the Syrian army and the Syrian state in its fight against terrorism, Dah and some countries in the region.

روسيا تدعم أستانا وجنيف والجيش السوري، أما الولايات المتحدة فتعول على داعش

ضيف الحلقة: الدكتور محمد خير عكام، عضو الوفد الحكومي السوري إلى محادثات جنيف سابقا، وعضو مجلس الشعب السوري، من دمشق.

يعمل دي ميستورا على تسويق طرحه الجديد انطلاقاً من مبدأ “الواقعية السياسية”، حيث بات على قناعة أن لا مكان لأي “هيئة حكم انتقالية” في تسوية الأزمة السورية، وأن الأساس لأي تسوية يجب أن يبدأ من خلال دستور جديد للبلاد، ومبادئ أساسية يجب أن يتفق عليها كل السوريين الراغبين في التوصل إلى مخرج للأزمة في بلادهم. وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اجتمع مع وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري، حيث تم التأكيد خلال الاجتماع على أهمية اللقاءات الثنائية التي تأتي في إطار التشاور والتنسيق المستمرين بين الجانبين.

طبعا هنا لا بد من الإشارة إلى أن الولايات المتحدة لم تشارك في محادثات جنيف 6، فهل سنرى بداية لحل الأزمة السورية أم أن النفق طويل؟ وكيف سيكون الوضع بعد جنيف، بعد أن شهدنا نجاحا جزئيا لاجتماعات أستانا برعاية روسية وضمانة تركية وايرانية؟

حول كل ما تقدم أجرينا حوارا مع الدكتور محمد خير عكام العضو السابق في الوفد الحكومي السوري إلى جنيف.

فقال: قدم دي ميستورا مشروعه من أجل التخلص من أولوية محاربة الإرهاب، الأجندة التي نحن نعتقد في سوريا أنها هي مفتاح الاتفاق على أولوية مكافحة الإرهاب، وهي المفتاح الأساسي لتأمين بيئة أساسية أو بيئة إيجابية للوصول إلى مفاتيح أي حل أو أي تسوية سياسية في سوريا، فكل ما قام به دي ميستورا هو للتخلص من هذه الحقيقة، وهو يريد أن يخرج من المأزق المتمثل بأن اجتماعات أستانا عمرها أشهر حققت نتائج جوهرية، بينما جنيف صار عمرها ثلاث سنوات ونصف لم يحقق أي نتائج جوهرية، لذلك دي ميستورا بحاجة لأن يحقق اختراق ما ليقول إن هذا المسار يجب أن يستمر وأنه يحقق نجاحات كما تحقق أستانا نجاحات، لذلك هو ذهب إلى السلة المتمثلة بالدستور واخترع هذا المقترح الذي اقترحه وسوق له منذ أن أتى مساعده رمزي رمزي إلى دمشق ليطرحه على الجانب السوري.

أضاف الدكتور محمد خير عكام أن الولايات المتحدة لا تريد للحرب في سوريا أن تنتهي، لأن انتهاء هذه الحرب بهذه الطريقة التي يفكر فيها العقل السوري والعقل الروسي سوف تخرج سوريا أقوى مما كانت عليه وسوف تدمر كل الأهداف التي سعت الولايات المتحدة لتحقيقها، سواء للكيان الصهيوني أو للوكلاء دول الخليج.

تميزت اجتماعات “جنيف 6″، بمبادرة أطلقها المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا تركزت حول تشكيل فريق “عمل قانوني دستوريط للبحث في سلة الدستور التي أصبحت محور الجولة الجديدة. ولقد بحث دي ميستورا في تشكيل فريق عمل مؤلف من خبراء وفنيين من كل الأطراف المشاركة في جنيف مهمته وضع أفكار وتصورات لدستور جديد للبلاد، يكون الأساس لنظام حكم جديد وللانتخابات، أي لسلتين من سلال جنيف، على ألا تكون هذه الأفكار ملزمة أو مسيسة أو حاكمة للعملية السياسية.

لم تشارك الولايات المتحدة في محادثات جنيف وهذا يعني أنها لا تدعم محادثات السلام بين السوريين، نتذكر أنها شاركت في جنيف1 بوزير خارجيتها الذي كان يدير وفد “المعارضة” السورية، لأنه آنذاك أي منذ ثلاث سنوات كانت الولايات المتحدة تراهن على المجموعات المسلحة التي تقاتل الجيش السوري، وبعد أن رجحت الكفة لصالح الجيش السوري بدعم القوى الجوية والفضائية الروسية، خفضت الولايات المتحدة تمثيلها في محادثات جنيف2 و3 و4 و5 حتى وصل بها الأمر إلى عدم المشاركة في جنيف 6،

بينما أكدت موسكو دعمها لمناقشة جميع مشاركي المفاوضات السورية — السورية في جنيف بشكل بناء، لجميع البنود المدرجة على جدول الأعمال، بما في ذلك قضايا الدستور ومكافحة الإرهاب.

وقالت الوزارة في بيان لها: “أكد الجانب الروسي على ضرورة مناقشة جميع الأطراف، لجميع البنود التي اتفق على إدراجها على جدول الأعمال، بشكل بناء.. بما في ذلك مكافحة الإرهاب وبداية الحوار الدستوري”.

ودعمت روسيا ورعت محادثات أستانا التي خرجت بنجاح جزئي في الحوار السوري السوري، والتوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار وإعلان مناطق خفض توتر، أي وقف نزيف الدم السوري، وهذا ما أزعج الولايات المتحدة لأن الجيش السوري سيتفرغ أكثر لمحاربة “داعش” و”جبهة النصرة” التنظيمان الأكثر قوة ودموية وسيطرة على الأرض السورية، وإن تم الانتصار على هذين التنظيمين، يعني ذلك بداية نهاية الحرب في سوريا، وهذا ما لا تريده الولايات المتحدة التي اتجهت إلى دعم ما يسمى “قوات سوريا الديمقراطية” الكردية والتي بدأت تستلم القرى والبلدات من داعش بدون معارك، كما حصل في مدينة الطبقة وقرى الرقة التي أصبحت في يد “قوات سوريا الديمقراطية بعد خروج “داعش” منها إلى مناطق دير الزور والبادية السورية وأطراف محافظة حمص لمقاتلة الجيش السوري، فالعدو الأول للولايات المتحدة هو الجيش السوري وليس “داعش”، وقد وردت أنباء من داخل مدينة الرقة أن إرهابيي داعش بدأوا بالانضمام إلى “قوات سوريا الديمقراطية بإشراف أمريكي.

وقال محمد خير عكام: قبل كل مفاوضات وأجتماعات في جنيف تفاجئنا الولايات المتحدة في تصعيد هنا أو هناك كما في فعلت في الجولة الخامسة وفي السنوات السابقة، والآن وبوجود اتفاق خفض التوتر لا تستطيع الولايات المتحدة القيام بأي تصعيد عسكري، فقامت بتصعيد كلامي دبلوماسي في الافتراءات التي روجتها في كل وسائل الإعلام المحسوبة عليها، وقد ردت الخارجية السورية أكذوبة محرقة صيدنايا وغيرها من الأكاذيب، وهنا تريد الولايات المتحدة إما أن تحقق أهدافها في منصة جنيف من حربها على سوريا وإما أن تعطلها، ونجن نذكر عام 2014 كان يقود جنيف هو الولايات المتحدة الأمريكية مباشرة، وكان يجتمع بوفد المعارضة روبرت فورد كل يوم مساء في جنيف، ويعطيهم تعليمات مباشرة، أما الآن فالملفات المتعلقة بالحرب على سوريا بدأت تهرب من بين أيدي الأمريكيين، وخاصة أن نجاح منصة أستانا، والحضور الروسي على الأرض السورية، والتعاون السوري الروسي حقق نتائج على الأرض والتنسيق مع الايراني والتركي لضبط الكيانات المسلحة في سوريا، لذلك بدأت تتهاوى الأهداف التي كانت تسعى لتحقيقها الولايات المتحدة هدفا تلو الآخر، لذلك اليوم ترى الولايات المتحدة أن معركتها الاستراتيجية هي ما تحضر له في شمال ووسط سوريا، لذلك عدم حضورها في جنيف بسبب أن هناك توافقات ونتائج ربما تنهي الحرب في سوريا وهذا ما لا تريده الولايات المتحدة، لأنها لم تحقق الأهداف التي سعت لتحقيقها منذ سبع سنوات.

بحسب رواية أتت على لسان أحد مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية، فقد تبيّن أنّ “مقاتلي تنظيم داعش استسلموا وانسحبوا من مدينة الطبقة السورية ومنطقة السد القريبة منها، من دون أيّ مقاومة تاركين وراءهم أسلحتهم الثقيلة، التي استولت عليها قوات سوريا الديمقراطية”، المدعومة من الولايات المتحدة.

وبحسب ما نقل موقع “بزفيد” الأميركي الشهير عن المسؤول، فإنّ “آخر مجموعة من تنظيم داعش تمّ طردها من مدينة الطبقة ومنطقة السد، كان قوامها 70 مقاتلاً من التنظيم، وقد استسلموا جميعاً من دون قتال وانسحبوا من دون شروط، استجابةً لطلب من قوات سوريا الديمقراطية بتسليمهم المدينة”.

وقال الموقع الإخباري الأميركي إنّ “مقاتلي داعش وافقوا أيضاً على نزع الألغام والمتفجرات من محيط السد بأيديهم، ووافقوا أيضاً على ترك أسلحتهم الثقيلة في مكانها، وسلّموا المدينة من دون قتال لقوات سوريا الديمقراطية، التي أعلنت سيطرتها الكاملة على المدينة وطرد قوات تنظيم الدولة بالكامل منها”.

ويكشف الموقع الأميركي إنّ “المحادثات بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات داعش انتهت بتسليم المدينة”. طبعا بدون وقع اي خسائر بين الجانبين وهذا ما يثبت أن الولايات المتحدة لا زالت هي التي تسيطر على “داعش” وتوجهه وتقوده، وتحافظ على قوامه وقوته العسكرية من أجل محاربة الجيش السوري وحلفائه، فالولايات المتحدة صنعت داعش وهذا باعتراف وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ولا زالت ترعاه من أجل استخدام إرهابييه في تحقيق أهدافها.

يشار إلى أنّ قوات “سوريا الديمقراطية” أعلنت أنّها ستبدأ خلال الصيف الهجوم على مدينة الرقة معقل “داعش” الرئيس، وقال عبد القادر هفيدلي القيادي بقوات سوريا الديمقراطية إنّه يعتقد أنّ دخول واقتحام الرقة سينطلق مع بداية الصيف، فيما كان يتحدث في مؤتمر صحافي من مدينة الطبقة التي تمّ استعادتها من تنظيم الدول، طبعا الهجوم على الرقة لا يعني أنه ستندلع معارك بين “داعش” وقوات سوريا الديمقراطية بل على الأغلب ستم استلام وتسليم الرقة من أجل الحفاظ على إرهابيي تنظيم “داعش” الذين سنضم قسم كبير منهم إلى قوام “قوات سوريا الديمقراطية” من أجل أن يزيد عدد هذه القوات للسيطرة على الأرض، أما القسم الآخر من إرهابيي تنظيم “داعش” فقد بدأوا بالتوجه إلى البادية السورية وإلى دير الزور من أجل محاربة الجيش السوري ومنعه من السيطرة على المدينة لأن هدف الولايات المتحدة هو السيطرة على كامل المنطقة الشمالية الشرقية الغنية بالنفط والغاز، ولكن التحالف السوري الروسي الايراني لن يترك الحبل للأمريكان وحلفائهم من التنظيمات الإرهابية، فالمعركة مستمرة والجيش الروسي لا يخسر معركة بدأها، فهو دخل إلى سوريا بشكل شرعي وبدعوة من الرئيس بشار الأسد لدعم الجيش السوري والدولة السورية في معركته ضد الإرهاب الذي لا زالت تدعمه الولايات المتحدة وبعض دول المنطقة.