The International Coalition: Managing Terrorism, Not Fighting It (Arabic | English)

Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Guests of the seminar: Advisor to the Syrian Minister of Information, Dr. Ali Al-Ahmad; and the Iraqi military expert, Ahmed Sharifi.

On the statement by Russian President Vladimir Putin that Russia is ready to develop cooperation with the Islamic world to counter terrorism, and his call to the Muslim world to rely on Russian support in the face of terrorism, especially after Russia’s victory in Syria on the organization of ” “Clearly” to highlight several question marks of them … Why not enter Russia in that direction, especially as they have experience, credibility and leadership? How will this be coordinated? What challenges do you face? What are the hopes for it? What are the expected results?

“President Putin supports moderate Islam and fights radical Islam. Russia is trying to restore the mind to the Arab political forces, which have been robbed of it by a US hand that wants to distort Arabism as it did before,” said Syrian Information Minister Dr. Ali Al-Ahmad. Distorting Islam and restricting it in the form of radical Islam. ”

He pointed out that “there is a contradiction in the objectives between the Islamic alliance and American support, and the real desire of Russia to drain the sources of terrorism in the region, which America seeks to fragmentation and division in the service of Israel’s interests.”

“Russian-Syrian and Arab cooperation in general should be dealt with seriously because of the very large service of the entire Arab region,” the Syrian Information Minister’s advisor said.

“There are no alliances against terrorism in the region, and the only coalition on the scene is the Russian-Syrian alliance alongside the group of friendly countries. The international coalition against terrorism is managing terrorism and not facing it, serving the Western weapons industry and has no serious desire to eliminate On terrorism, and we should not follow slogans that claim that there is an international coalition fighting terrorism. ”

From Iraq, the military expert, Ahmad al-Sharifi, commented: “If we talk about weight, the Russian message, if it is directed at the people, will be more striking and influential in the societies of the Middle East, and more likely to be an interaction with that message by those peoples. Directed at the Arab regimes, specifically the Gulf, they are systems that are governed by allied alliances and political orientations against themselves, and against their people in the ranks of the United States of America. ”

التحالف الدولي يدير الإرهاب أم يواجهه؟

ضيوف الحلقة: مستشار وزير الإعلام السوري، الدكتور علي الأحمد؛ والخبير العسكري العراقي ، أحمد الشريفي.

حول تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن روسيا مستعدة لتنمية التعاون مع العالم الإسلامي لمواجهة الإرهاب، ودعوته للعالم الإسلامي بأن يعول على الدعم الروسي في مواجهة الإرهاب خاصة بعد ما حققته روسيا في سوريا من انتصارات على تنظيم “داعش” الإرهابي، تدور حلقة اليوم من برنامج “بوضوح” لتسليط الضوء على عدة علامات استفهام منها…لماذا لا تدخل روسيا في ذلك الاتجاه لاسيما وأنها تملك التجربة والمصداقية والريادة؟ وكيف سيتم التنسيق لذلك؟ وما هي التحديات التى تواجهها؟ وما هي الآمال المنعقدة عليها؟ وما هي النتائج المتوقعة؟

يجيب على تساؤلاتنا، مستشار وزير الإعلام السوري، الدكتور علي الأحمد، الذي بدأ حديثه قائلا: “الرئيس بوتين يدعم الإسلام المعتدل ويحارب الإسلام الراديكالي، فروسيا تحاول أن تعيد العقل للقوى السياسية العربية، والذي تم سلبه منها بيد أمريكية تريد تشويه العروبة كما فعلت من قبل بتشويهها للإسلام وحصره في صورة الإسلام الراديكالي”.

وأوضح أن “هناك تعارض في الأهداف بين التحالف الإسلامي بالدعم الأمريكي، وبين الرغبة الروسية الحقيقية في تجفيف منابع الإرهاب بالمنطقة، والتي تسعى أمريكا إلى تفتيتها وتقسيمها خدمة لمصالح إسرائيل”.

وقال مستشار وزير الإعلام السوري “التعاون الروسي السوري والعربي بشكل عام يجب التعامل معه بجدية نظرا لخدمته المنطقة العربية بأسرها بشكل كبير جدا”.

واختتم الأحمد حديثه قائلا “لا يوجد تحالفات ضد الإرهاب في المنطقة، والتحالف الوحيد الموجود على الساحة هو التحالف الروسي السوري إلى جانب مجموعة الدول الصديقة، أما التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب فهو يدير الإرهاب ولا يواجهه، خدمة للّوبيات صناعة الأسلحة الغربية وليس لديه رغبة جادة في القضاء على الإرهاب، ولا ينبغي أن ننساق وراء الشعارات التي تدعي أن هناك تحالفا دوليا يحارب الإرهاب”.

ومن العراق علق الخبير العسكري، أحمد الشريفي، بقوله “إذا تحدثنا عن الثقل، فإن الرسالة الروسية إن كانت موجهة للشعوب فستكون أكثر وقعا وتأثيرا في مجتمعات الشرق الأوسط، وأكثر مدعاة لأن يكون هناك تفاعلا مع تلك الرسالة من قبل تلك الشعوب، أما إن كانت رسالته موجهة إلى النظم العربية وتحديدا الخليجية، فهي نظم محسوم أمر تحالفاتها وتوجهاتها السياسية المتحالفة ضد نفسها، وضد شعوبها في صف الولايات المتحدة الأمريكية”.