The Syrian Skies are a Conflict Zone Between the US and Russia (Arabic | English)

Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Military circles are talking about increased US and British aircraft flying near the Russian border, and assert that Moscow’s response will be tough on the Pentagon’s attempts to control the Black Sea fleet.

On 11 May there were exploratory flights near the provinces of Murmansk and Kaliningrad. In addition, they flew close to the Russian base in Hameimim, Syria. A United States drone, the RQ-4 Global Hawk, flew over the Black Sea, where two incidents occurred on the 9 and 12 of the same month after intercepting Russian fighter aircraft exploration aircraft P-8A Poseidon submarines of the US Navy.

Western military sources have described the approaching Sukhoi-30 and Sukhoi-27 Russian multi-purpose aircraft from the US as a provocation. The US Navy has reported that a Russian Sukhoi-30 plane flew on May 9 over the US P-8A Poseidon at a height of less than seven meters.

The Russian Ministry of Defense confirmed this incident, and noted in a statement that the Russian fighter carried out a welcome exercise for American pilots, who changed the course of the plane after that, and moved away from the Russian border. While the Russian fighter returned to its base safely.

The advent of the Pentagon’s exploration planes over the Naval Warships naval base in Sevastopol, Novorossiysk and Tartus, as well as over the main tracks of Russian warships, is a natural phenomenon. The Russian fighter jets are also a natural phenomenon, because there is no secret that the P-8A Poseidon is dedicated to the surveillance, exploration and destruction of hostile submarines. It can also engage in anti-ship operations using tactical missiles, torpedoes, naval mines and aerial bombs. Therefore, these aircraft pose a danger to Russian warships’ sailing lines and near naval bases and locations. Russian fighter jets therefore begin to intercept them when they approach the border or when their presence becomes a threat to the Russian naval warship.

American activity over the Black Sea may be an attempt to monitor the processing of ships of the Black Sea Fleet, which will carry out missions in the Mediterranean, especially near the Syrian coast. Russian naval bases and vessels can also be monitored by satellites. But when the weather is bad or you have been charged with a mission related to cyber warfare, the need to block communication channels, control telephone communications, etc., UAVs and UAVs operate.

US air activity near Russian warships is “primarily for the United States to seek as much information as possible.” What is happening in the Black and White Mediterranean region “has been linked in recent years to several factors related to the accession of the Crimea to Russia, supplying the Black Sea Fleet with modern ships and submarines and modernizing the military infrastructure In addition, Russian warships participate in military operations and contribute to ensuring the arrival of supplies The military operations in Syria, and this is what matters to the American side.

Russia has begun extensive preparations to form military and other units to work in areas of tension relief in Syria. And that these formations, as well as military and other mechanisms must reach Syria by sea by Russian warships vessels. So it has recently been observed by US aircraft.

What the Russian pilots are doing is honing their skills. The aim of these maneuvers, which we have seen many times, and the approaching of Russian pilots from the enemy planes is common practice and customary practice in the world. However, approaching only six meters is irrational, because it is a great risk that could lead to a collision caused by either side’s fault.

The new Saratem rocket group will enter service in 2020. The Russian military command is now working on introducing the latest advanced technologies for the Saramat rocket group, which will be supplied by the Russian strategic missile force three years later.

The Russian Ministry of Defense announced that the production and supply of a new range of heavy missiles, and other modern lighter model, will change the strike capability of the Russian armed forces, and will provide strategic missile groups until 2027 with the fifth generation of advanced missiles.

The ministry noted that the two strategic missile teams stationed in the countryside of Krasnoyarsk and Orenburg are the first to receive the new missile system known as “Sarmat”, instead of the most powerful missile group in the world, “Vojovoda” known as the devil, according to the classification of NATO.

Russian Deputy Prime Minister Dmitry Rogozin has announced that intercontinental ballistic missiles currently being designed in Russia could bypass all US anti-missile defense systems.

The Russian nuclear deterrent forces include various missiles, including the classic Soviet “Voivoda”, which is called in the West as “Satan”, noting that his country is currently designing new intercontinental ballistic missiles at the moment.

Military leaders in the West have already repeatedly expressed concern about the Foyovoda missiles because they are very precise and highly guaranteed and have extended their validity and use until the new rockets appear. Work is under way in accordance with the planned plan. This weapon, which will soon appear in the Russian army can overcome the US missile shield that exists today and will appear tomorrow and in the future. We will tear this anti-missile defense, which for us today poses no serious threat other than provocation.

The Voivoda missile complex includes intercontinental R-36M2 intercontinental ballistic missiles designed to destroy all types of strategic targets protected by modern anti-missile defense in various combat situations.

The R-36M2 belongs to the fourth generation of strategic missiles and is currently considered the world’s most powerful intercontinental ballistic missile with a launch mass of 211 tons and a combat load of more than eight tons. It will be replaced by intercontinental ballistic missiles with warheads weighing up to 10 Tons.

Military sources had said that the first model of the missile was completed in the fall of 2015, and a year later tests of Sarmat engines were successfully carried out, as the command of the Russian strategic missile forces confirmed that the new missile will enter the combat service in 2019-2020.

Prepared by: Nofal Kalthoum

سماء سوريا منطقة نزاع بين الصقر الأمريكي والنسر الروسي ذي الرأسين

الأوساط العسكرية تتحدث عن ازدياد تحليق الطائرات الأمريكية والبريطانية بالقرب من حدود روسيا؛ وتؤكد بأن رد موسكو سيكون صارماً على محاولات البنتاغون مراقبة قواعد أسطول البحر الأسود.

ففي يوم 11 من أيار/مايو كانت هناك تحليقات استكشافية بالقرب من مقاطعتي مورمانسك وكالينينغراد. وإضافة إلى ذلك، حلقت على مقربة من القاعدة الروسية في حميميم بسوريا. كما أن طائرة أمريكية من دون طيار من طراز RQ-4 Global Hawk  جابت الأجواء فوق البحر الأسود، حيث وقع حادثان يومي 9 و12 من الشهر نفسه بعد اعتراض مقاتلات روسية طائرة استكشاف غواصات من نوع P-8A Poseidon التابعة للبحرية الأمريكية.

المصادر العسكرية الغربية وصفت اقتراب مقاتلات سوخوي-30 وسوخوي-27 الروسية المتعددة الأغراض من الطائرة الأمريكية بأنه استفزاز. القوات البحرية الأمريكية كانت قد ذكرت أن طائرة “سوخوي-30” روسية حلقت يوم التاسع من شهر مايو/أيار الجاري فوق الطائرة الأمريكية P-8A Poseidon على ارتفاع يقل عن سبعة أمتار.

وزارة الدفاع الروسية أكدت هذه الواقعة، ونوهت في بيان لها بأن المقاتلة الروسية نفذت مناورة ترحيب بالطيارين الأمريكيين، الذين غيروا مسار الطائرة بعد ذلك، وابتعدوا عن الحدود الروسية. بينما عادت المقاتلة الروسية إلى قاعدتها بسلام.

ظهور طائرات الاستكشاف التابعة للبنتاغون فوق منطقة القواعد البحرية الحربية في سيفاستوبل ونوفوروسيسك وطرطوس، وكذلك فوق المسارات الرئيسية للسفن الحربية الروسية، هي ظاهرة طبيعية. لذلك فإن ما تقوم به المقاتلات الروسية أيضا ظاهرة طبيعية، لأنه ليس هناك سرا كبيرا في أن طائرة P-8A Poseidon  مخصصة، إضافة إلى مهمة الاستكشاف، للمراقبة واستكشاف الغواصات المعادية وتدميرها. كما يمكنها المشاركة في عمليات مضادة للسفن الحربية باستخدام صواريخ تكتيكية وطوربيدات وألغام بحرية وقنابل جوية. لذلك، تشكل هذه الطائرات خطورة على خطوط إبحار السفن الحربية الروسية وبالقرب من القواعد والمواقع البحرية. ولذلك تنطلق المقاتلات الروسية لاعتراضها عندما تقترب من الحدود أو عندما يصبح وجودها خطرا على الاسطول الحربي البحري الروسي.

النشاط الأمريكي فوق البحر الأسود قد يكون محاولة منها لمراقبة تجهيز سفن أسطول البحر الأسود، التي ستقوم بمهمات في البحر الأبيض المتوسط، وبالذات بالقرب من السواحل السورية. كما يمكن مراقبة قواعد وسفن الاسطول الروسي بواسطة الأقمار الاصطناعية. ولكن عندما تكون الأحوال الجوية سيئة أو تكون قد كلفت بمهمة مرتبطة بالحرب الإلكترونية وضرورة حجب قنوات الاتصال ومراقبة الاتصالات الهاتفية وغير ذلك، تعمل في هذا المجال طائرات الاستكشاف والطائرات من دون طيار.

نشاط الطيران الأمريكي بالقرب من مناطق وجود السفن الحربية الروسية هو “بالدرجة الأولى لسعي الولايات المتحدة للحصول على أكبر كمية من المعلومات عنها”. ما يحدث في البحرين الأسود والأبيض المتوسط “مرتبط في الفترة الأخيرة بعدة عوامل ذات علاقة بانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا، وتزويد أسطول البحر الأسود بسفن وغواصات حديثة وتحديث البنية التحتية العسكرية. وإضافة لهذا تشارك سفن الأسطول الحربي الروسي في العمليات الحربية وتساهم في ضمان وصول مستلزمات العمليات الحربية في سوريا، وهذا بالذات ما يهم الجانب الأمريكي.

روسيا بدأت بعمليات تحضيرية واسعة لتشكيل وحدات عسكرية وغيرها للعمل في مناطق تخفيف التوتر في سوريا. وأن هذه التشكيلات، وكذلك الآليات الحربية وغيرها يجب أن تصل إلى سوريا عن طريق البحر بواسطة سفن الأسطول الحربي الروسي. لذلك بدأت مراقبتها في الفترة الأخيرة من قبل الطائرات الأمريكية.

ما يقوم به الطيارون الروس يصقل مهاراتهم، والهدف من هذه المناورات التي شهدناها مرات عديدة، واقتراب الطيارين الروس من طائرات العدو هو أمر اعتيادي وممارسة متعارف عليها في العالم. بيد أن الاقتراب لمسافة ستة أمتار فقط أمر غير عقلاني، لأنها مجازفة كبيرة قد تؤدي إلى اصطدام يسببه خطأ أي من الطرفين.

المجموعة الصاروخية الحديثة سارمات ستدخل الخدمة عام 2020. والقيادة الروسية العسكرية تقوم الآن بالعمل على إدخال آخر التقنيات المتطورة للمجموعة الصاروخية سارمات، والتي ستزود بها القوة الصاروخية الاستراتيجية الروسية بعد ثلاث سنوات.

وزارة الدفاع الروسية أعلنت عن أن إنتاج وتزويد القوات بمجموعة جديدة من الصواريخ الثقيلة، وأخرى حديثة من طراز أخف، ستغير من القدرة الضاربة للقوات المسلحة الروسية، وستزود المجموعات الصاروخية الاستراتيجية لغاية العام 2027 بالجيل الخامس من الصواريخ المتطورة.

الوزارة أشارت إلى أن فرقتي قوات الصواريخ الاستراتيجية المرابطتين في ريف مدينتي كراسنويارسك وأورينبورغ هما أول من سيحصل على المنظومة الصاروخية الجديدة المعروفة باسم “سارمات”، عوضا عن المجموعة الصاروخية الأقوى في العالم “فويوفودا” والمعروفة باسم الشيطان، بحسب تصنيف حلف شمال الأطلسي.

المشرف والمسؤول المباشر عن مجمع الصناعي الحربي الروسي نائب رئيس الوزراء دميتري روغوزين كان قد أعلن عن أن الصواريخ البالستية العابرة للقارات التي يجري تصميمها حاليا في روسيا يمكنها تخطي كل أنظمة الدفاع الأمريكية المضادة للصواريخ.

قوات الردع النووية الروسية تضم صواريخ مختلفة بما في ذلك السوفيتية الكلاسيكية من طراز “فويفودا” التي تسمى في الغرب بـ”الشيطان” منوهاً أن بلاده في صدد تصميم صواريخ بالستية عابرة للقارات جديدة في الوقت الراهن.

القيادات العسكرية في الغرب كانت بالفعل قد أعربت عن قلقها مراراً وتكراراً حيال صواريخ “فويوفودا” لأنها في غاية الدقة ومضمونة جدا ومددت فترة صلاحيتها واستخدامها حتى لحظة ظهور الصواريخ الجديدة. العمل يجري على قدم وساق وفق الخطة المقررة. هذا السلاح الذي سيظهر قريبا في الجيش الروسي يمكنه تخطي الدرع الصاروخية الأمريكية الموجودة اليوم والتي ستظهر غدا وفي المستقبل. نحن سنمزق هذا الدفاع المضاد للصواريخ الذي لا يشكل بالنسبة لنا اليوم أي تهديد جدي باستثناء الاستفزاز.

المجمع الصاروخي “فويفودا” يضم صواريخ بالستية عابرة للقارات من طراز R-36M2 تتمركز في أنفاق تحت الأرض ومخصصة لتدمير جميع أنواع الأهداف الاستراتيجية المحمية بوسائل حديثة للدفاع المضاد للصواريخ في مختلف الظروف القتالية.

تنتمي صواريخ R-36M2 إلى الجيل الرابع من الصواريخ الاستراتيجية وتعتبر حاليا الأقوى في العالم بين الصواريخ البالستية العابرة للقارات بكتلة عند الانطلاق تبلغ 211 طن وحمولة قتالية بوزن يزيد على ثمانية أطنان، وستحل محلها الصواريخ البالستية العابرة للقارات سارمات التي تحمل رؤوسا قتالية يصل وزنها إلى 10 أطنان.

المصادر العسكرية كانت قد ذكرت أن النموذج الأول لهذا الصاروخ أنجز في خريف عام 2015، وبعد عام جرت عمليات اختبار محركات صاروخ “Sarmat” بنجاح، حيث أكدت قيادة القوات الصاروخية الاستراتيجية الروسية على أن الصاروخ الجديد سيدخل في الخدمة القتالية في 2019-2020.

إعداد وتقديم: نوفل كلثوم