Syrian Blood: Between the Collapse of the Geneva Process and Astana (Arabic | English)

ما وراء الحدث
Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Guest of today’s episode: Damascus Academic Political Advisor Dr. Sulaiman Abdullah Suleiman; and Geneva, head of delegation of the “Moscow platform” Dr. Jamil Qadri.

The Geneva talks on the Syrian crisis are taking place in an atmosphere of tension that can not be ignored despite all official and unofficial statements by the guarantors or sponsors in the absence of the United States, which was referred to by Russian Council member Constantine Kosachov in his response yesterday to new accusations against President al-Assad He is saying that these statements at this time aimed at impeding the Geneva talks and US attempts to sabotage the meeting and make it a failure.

The most obvious thing in this tour is that so far no positive outcomes have emerged from the Geneva talks that would give a good impression of what is going on. All the parties involved have repeatedly criticized Mr. Demestura and criticized the mechanism he deals with a basket on the other attempts to bias and lack of value or initiatives that will change the situation for the better, and the back of this criticism even in Russian statements indirectly.

Thus here we come to mind a lot of questions that are looking for the same answers and Mahorhaa basis:

What is really waiting for the Geneva talks in such a climate?

What is the nature of the relationship between Geneva Bostanh Kmsaren two separate primary objective is to launch a single political solution in Syria?

Says the academic and political adviser Dr. Suleiman Suleiman:

There are two national teams that represent the Syrian state, the Syrian people, the Syrian leadership and the Syrian Arab army. It represents the alliance of the resistance. It has legitimacy and internationalism. It has roots in the land and derives its strength from two of the land and from the power of divine justice and the word of truth. Agreed on the need for a political solution, and we heard Mr. Demistora when he said that these delegations are different, and ask Mr. Demestora and the terrorists and their sponsors how it is the form of difference? Where is it? Is it in the intensification of meetings? Is it in delivering a solution or involving delegations or making concessions and injecting Syrian blood? , The fact that many questions on this topic because we see that there is a serious team and is not interested in the political process at all.

Dr. Sulaiman added:

In practice, they focus on a key issue before the next Security Council session, focusing on an in-depth discussion of the four pillars of governance, the constitution, the elections and the fight against terrorism. But do these issues lead to real results? Is it necessary to confirm the continuation of the political process in Geneva after Astana?

This is also a legitimate question, if it is a political continuation after the success of Astana Here we have the right to ask a question to the UN envoy, about the agreement that will be, whether it is pleasing to the Gulf? That there is only a basket search rule, or go to the fight against terrorism, or brassware combined!

Dr. Sulaiman added:

Indeed, we have seen a change in these positions. Syria has confirmed and everyone is convinced that there must be a transition and a change from government to government, from constitution to constitution, and all that is said about transitional stages has gone on and gone forever, so all the countries The guarantor of Russia, Iran and Turkey is an affirmation that Astana is the only solution. Therefore, it is up to the participating delegations to present a vision. This applies specifically to the so-called negotiating body on counterterrorism, representation and representatives of these terrorists, Front of victory “and” advocates “and allied with them, and therefore we saw the Hand Dmistora and his team, he has neglected Sulell terrorism and wants to Afajkh words for the benefit of the Gulf states, particularly with regard to the issue of governance and the Constitution.

Head of the “Moscow platform” Dr. Kadri Jamil in turn said:

Yesterday, our delegation met with Demostura and Demostura presented his proposal that the work of art be initiated by one committee, the Constitution Committee. We expressed our disagreement with this idea, but we said it should be expanded as soon as possible to include all the issues that should be raised through the four proposed baskets. four technical committees are working continuously regardless of the existence of a tour or not complete its work until the final and prove all the positions of the parties on the basis of that becomes the subject of direct negotiations easier.

Dr. Jamil said:

Our old criticism of Mr Dimestura is that he is too slow to move and that he is not carrying out effective initiatives, which made Astana advance on Geneva, although Astana should be a focal point for Geneva, not the other way around. Our criticisms that his positions are soft are trying to please everyone. , And he was inspired by the movement without making a next move. Our delegation said to him, “We all have a small practical step, and the paper we handed over to Demostra yesterday is about the mechanisms by which the first basket, the constitution basket, should be discussed. The initial we We are not against not object to start work in this way that does not stop here and to expand and form committees in all the baskets required.

Dr Jamil added:

It is impossible for Astana to become an obstacle in the face of Geneva. On the contrary, Astana disengages obstacles and mines from Geneva, so putting the two tracks in a confrontational situation is a grave mistake, Astana plays its role, Geneva because of the previous complexities and because of lack of initiative by the United Nations. We have said that the Constitution Committee has the task of examining the general framework and general principles that must be followed. Formulated The basis of the constitution in Damascus, and if all of the negotiators reached spectrum in Geneva to agree, this is very good and will open the way to speed up the work of the constitutional drafting committee in the future.

Dr. Jamil concluded by saying:

The meeting with Mr. Gatilov was very positive and there was a great convergence of views.

Prepared by: Nawaf Ibrahim

الدم السوري بين صعود دور أستانا وانهيار مسار جنيف

ضيفا حلقة اليوم: من دمشق الأكاديمي والمستشار السياسي الدكتور سليمان عبد الله سليمان؛ ومن جنيف رئيس وفد “منصة موسكو” الدكتور قدري جميل.

تجري محادثات جنيف بخصوص الأزمة السورية في جو من التوتر الذي لا يمكن تجاهله بالرغم من كل التصريحات الرسمية وغير الرسمية من الأطراف الضامنة أو الراعية في ظل غياب الولايات المتحدة التي أشار إليها عضو مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف في معرض رده أمس على توجيه اتهامات جديدة للرئيس الأسد قائلاً إن هذه التصريحات في هذا الوقت هدفها إعاقة محادثات جنيف ومحاولات أمريكية لتخريب اللقاء وجعله فاشلاً.

الأمر الأكثر وضوحاً في هذه الجولة يكمن في أنه لم يظهر حتى اللحظة عن محادثات جنيف أي مخرجات إيجابية من شأنها أن تعطي إنطباعاً جيداً عن ما يجري، حيث أن جميع الأطراف المشاركة وجهت الانتقادات غير مرة إلى السيد ديمستورا، وانتقدت الآلية التي يتعامل بها من خلال تقديم سلة على أخرى ومحاولاته الانحياز وعدم تقديم مبادرات ذات قيمة أو من شأنها تغيير الوضع نحو الأفضل، وظهر هذا الانتقاد حتى في التصريحات الروسية بشكل غير مباشر.

وبالتالي هنا تتبادر إلى الذهن الكثير من التساؤلات التي تبحث لنفسها عن أجابات ومحورهها الأساس:

مالذي ينتظر بالفعل من محادثات جنيف في مثل هذه الأجواء؟

وما هي طبيعة العلاقة التي تربط جنيف بأستانة كمسارين منفصلين لهما هدف أساسي وحيد هو إطلاق الحل السياسي في سورية؟

يقول الأكاديمي والمستشار السياسي الدكتور سليمان سليمان:

هناك فريقان غيرمنسجمان، هناك فريق وطني يمثل الدولة السورية والشعب السوري والقيادة السورية والجيش العربي السوري ويمثل حلف المقاومة وله شرعية وأممية وله جذور في الأرض ويستمد قوته من إثنتين ، من الأرض ومن قوة العدل الإلهي وكلمة الحق، لذلك نجد هناك فريق غير منسجم وغير جدي وغير متفق على ضرورة الحل السياسي ، وسمعنا السيد ديمستورا حين قال أن هذه الوفود مختلفة ، ونسأل السيد ديمستورا وهولاء الإرهابيين ورعاتهم كيف هو شكل الإختلاف ؟ وأين هو ؟ هل هو في تكثيف الإجتماعات؟ وهل هو في إيصال حل أو اشراك الوفود أو تقديم التنازلات وحقن الدم السوري ؟ ، حقيقة الأسئلة كثيرة في هذا الموضوع لأننا نرى أن هناك فريقاً غير جدي وغير مهتم بالعملية السياسية إطلاقاً.

وأردف الدكتور سليمان قائلاً:

عمليا يركزون على قضية أساسية قبل عقد جلسة مجلس الأمن القادمة، يركزون على مناقشة معمقة لسلال أربعة طرحت، وهي الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الإرهاب، ولكن هل هذه القضايا تفضي إلى نتائج حقيقية؟ هل هي ضرورية لتأكيد استمرار المسار السياسي في جنيف بعد أستانة؟

أيضا هذا سؤال مشروع ، إذا كان هو استمرار سياسي بعد نجاح أستانا فهنا يحق لنا أن نطرح سؤالا على المبعوث الأممي، عن الاتفاق الذي سيتم، هل هو إرضاء للخليج؟ على أن يكون هناك فقط بحث سلة الحكم ، أم الانتقال إلى مكافحة الإرهاب، أم السلل مجتمعة!

وأضاف الدكتور سليمان:

حقيقة نحن رأينا تغيير في هذه المواقف، وقد أكدت سورية وقد اقتنع الجميع بأنه لابد أن يكون هناك انتقال وتغيير من حكومة إلى حكومة، ومن دستور إلى دستور، وكل ما يقال عن مراحل انتقالية قد مضى وانقضى أمره إلى غير رجعة، لذلك كل ماكان من الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا هو تأكيد على أن أستانا هي الحل الوحيد، ولذلك مايترتب على هذا الأمر من قبل الوفود المشاركة أن تقدم رؤية، وتحديداً هذا ينطبق على ما يسمى بهيئة التفاوض حول سبل مكافحة الإرهاب، وعن التمثيلات والممثلين لهؤلاء الإرهابيين، وعن الفصل ما بين “جبهة النصرة” و”داعش” ومن يتحالف معهما، ولذلك رأينا السيد ديمستورا وفريقه كان لديه إهمال لسلل الإرهاب ويريد أن يفخخ الكلمات لمصلحة الدول الخليجية وتحديدا فيما يتعلق بمسألة الحكم والدستور.

رئيس “منصة موسكو” الدكتور قدري جميل بدوره قال:

البارحة اجتمع وفدنا مع ديمستورا وقدم ديمستورا اقتراحه بأن يبدأ العمل الفني بلجنة واحدة هي لجنة الدستور نحن أبدينا عدم اعتراضنا على هذه الفكرة ولكن قلنا إنه يجب توسيعها بأسرع ما يمكن كي تشمل جميع القضايا التي يجب أن تطرح من خلال السلال الأربعة المقترحة، اقترحنا أن يكون هناك أربع لجان فنية تعمل بشكل مستمر بغض النظر عن وجود جولة أو عدمها حتى تنهي أعمالها نهائيا وتثبت مواقف جميع الأطراف على أساس ذلك يصبح موضوع المفاوضات المباشرة أكثر سهولة.

وأردف الدكتور جميل قائلاً:

انتقاداتنا القديمة للسيد ديمستورا بأنه بطيء الحركة جدا وبأنه لا يقوم بمبادرات فعالة، مما جعل أستانا تتقدم على جنيف، مع أن استانا يجب أن تكون نقطة ارتكاز مساعدة لجنيف وليس العكس، انتقاداتنا أن مواقفه رخوة يحاول إرضاء الجميع وهذا مالا يمكن تحقيقه فعليا ويؤدي إلى إغضاب الجميع، وكان يقوم بالإيحاء بالحركة دون أن يقوم بحركة تالية، وفدنا اأس قال له المطلوب منا جميعا ومنك بالدرجة الأولى خطوة عملية صغيرة، والورقة التي سلمنا أياها ديمستورا يوم أمس هي حول الآليات التي يجب أن يجري من خلالها بحث السلة الأولى، سلة الدستور ونحن أبلغناه موقفنا المبدئي أننا لسنا ضد ولا نعترض على البدء بالعمل بهذا الشكل على أن لا يتوقف هنا وعلى أن يتوسع وأن تشكل لجان في كل السلات المطلوبة.

وأضاف الدكتور جميل قائلاً:

مستحيل أن تصبح أستانا عائقا في وأمام جنيف بالعكس، أستانا تفك المعيقات والألغام من أمام جنيف، لذا وضع المسارين في وضع مواجهة بعضهما البعض هو خطأ فادح، أستانا تلعب دورها، وجنيف بسبب التعقيدات السابقة وبسبب عدم المبادرة التي تقوم بها الأمم المتحدة، الأمم المتحدة لا تتمتع بالمبادرة حتى الآن، البارحة لمسنا أول محاولة للقيام بمبادرة حقيقية لدفع الأمور إلى الأمام، والورقة التي سلمنا إياها ديمستورا هي ورقة إجراءات كيف سيتم العمل في اللجنة التخصصية فقط لا غير، ونحن قلنا أن لجنة الدستور مهمتها أن تبحث الإطار العام والمبادىء العامة التي يجب أن يصاغ على أساسها الدستور في دمشق، وإذا توصل المتفاوضون بكافة أطيافهم في جنيف إلى توافق فهذا أمر جيد جدا وسيفتح الطريق أمام تسريع عمل لجنة صياغة الدستور في المستقبل.

وختم الدكتور جميل حديثه قائلاً:

اللقاء مع السيد غاتيلوف كان إيجابيا جدا وكان هنالك تقارب كبير في وجهات النظر.

إعداد وتقديم: نواف إبراهيم