Syrian Army Prepares for Zero Hour on the Southern Front (Arabic | English)

Sputnik Arabic
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)
Guests:
Russian journalist Andrei Ontkov from Moscow
Major General Reza Ahmed Shreiki from Damascus

There was a lot of news about the American crowds on the Syrian-Jordanian border and the possibility that Jordanian and US forces might enter Syrian territory to form a security belt, while the Syrian army would inflict heavy casualties on the southern front.

After all this media momentum about the American mobilization on the Syrian-Jordanian border under the name of “Assad’s Ready” maneuvers, did the zero hour come on the Syrian southern front from Jordan? Especially with the frequency of information and published pictures of military movements on the border, as well as the emergence of pictures of gunmen with elements of US forces inside the military base in Syria. Russian Foreign Minister Sergei Lavrov was able to convince the US side of the Russian document on the areas of reducing tension and the commitment not to fly over the coalition aircraft. Many questions are asked about what is happening in the South of Syria and about US-Russian contacts at the highest levels regarding safe areas and areas of tension reduction.

On the above, we hosted the military expert Major General Reda Ahmed Shreiki

He said: If Jordan is fighting the organization “Daash” why not coordinate with the Syrian Arab forces?

Major General Shariati added that through the detachments of the events, we see that Syria is subjected to the same tripartite aggression that Egypt suffered in 1956 because Egypt was defending its sovereignty and today Syria is defending its sovereignty. During the tripartite aggression on Egypt, the Soviet Union played a role that I think is very similar The role that the Russian Federation will play when attacking Syria from the south.

As Maj. Gen. Reza Ahmed Shreiki said: The United States is sponsor of the so-called Arab Spring project, this spring targeting the progressive countries in the Arab homeland, especially Syria, which is facing the Zionist enemy in the first place.

Therefore, there is no doubt that the United States does not want to ease the tension in Syria so it has mobilized its forces with Britain and Jordan on the Syrian border for the intervention and support of the terrorist groups in the south of Syria in order to satisfy Israel which has also supported the Front of Victory and armed groups since the beginning of the Syrian crisis in fighting Syrian army.

“The leadership in Syria understands that the United States of America and those with it want to form a similar entity to the entity of Lahad in southern Lebanon, so that they will find a buffer zone between the Zionist enemy and the Syrian forces.

“The Syrian Arab forces, as is known, are working to clean up the area of ​​the Badia and the border areas with Jordan and the areas adjacent to Iraq in full.

He added that allied forces of the Syrian army, led by Iran and Russia will not allow the passage of the draft safe belt in the southern region.

Russia’s Foreign Minister Sergei Lavrov discussed with President Donald Trump and Foreign Minister Tillerson the Syrian issue in detail, Trump stressed the need to stop the “horrific violence” in Syria and that everyone is working to achieve this and described his meeting Russian Minister of Foreign Affairs Sergei Lavrov said that Russia and the United States are ready to cooperate in the establishment of the regions of Russia and the United States. sandal Tension in Syria, and discussed the mechanisms of this cooperation during his talks in Washington.

The Russian Orientalist Andrei Ontkov said: The movements in the Syrian south on Jordanian territory are very serious, and any consensus between Russia and the United States can talk while the United States wants with Jordan and Britain to intervene in the Syrian territory, to establish a separation entity between the Arab army Syria and Israel, while the second goal is to cut supplies for the Syrian army from Iraqi territory, and this is very dangerous.

Ontkov said that Russia and the United States could agree on the principle of stopping violence, fighting and tension reduction areas in Syria, but all American actions indicate that the United States did not abandon its project to overthrow President Bashar al-Assad permanently.

“Russia said when it put forward the establishment of tension-reduction zones, it will respond to the violations of the armed opposition to the cease-fire, and Russia has the right to respond militarily through air strikes”

Israel has supported the movement of militants in the south of Syria. We have seen how Israel has launched air strikes on the positions of the Syrian army more than once. Israel occupies the Golan and wants to end this stage in its favor and annex the Golan to it.

Ontkov: I do not rule out that the United States will intervene in southern Syria, as we see the American presence in the Kurdish areas, and we saw how the United States directed air strikes to the positions of the Syrian army, all these actions are illegal, and the United States does not respect international laws, Countries as illegitimately as they did in Iraq and elsewhere.

On the Syrian response to the Jordanian or American forces in the solution intervened in Syria, Major General Reza Ahmed Shreiki said: The Syrian army is able to carry out the task of deterring these forces and expelling them outside the borders of the homeland, and dealing with all forces, even the American ones when they are located on the Syrian territory in the south, The Syrian Arab forces are supported by the positions of the Syrian people and the brotherhood of the Iranian allies who will never accept that the Syrian land be submerged by foreign forces, as well as the Russian comrades who supervise all the military actions planned, planned and implemented Lame and realistic.

All the data on the ground says that the Syrian army is on the alert and full readiness to respond to “Assad is ready” in a solution launched by the United States of America and Jordan and Britain attack on the Syrian south, and said Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem previously that any Jordanian forces will enter the Syrian territory without coordination Together we will treat it as hostile.

Syria and all its allies are closely following what America seeks from its presence on the Jordanian border, where the movements of US, British and Jordanian forces have been monitored towards Syrian territory. The maneuvers conducted by the United States and its allies in Jordan are not a cover for the gathering of various forces of Americans, Westerners and Arabs in the Zarqa camp in Jordan to invade The Syrian army and its allies will respond strongly to this foolish aggression, and the Americans and their allies will pay the price dearly and will be targets of the Syrian army because of their conquest of Syrian territory.

The Americans and their allies know that they will pay dearly and will be targets for their conquest of Syrian territory. After six years of fighting, the Syrian army is able to free the land from the takfiris who hide in their masters who made terrorist groups.

Prepared by Nizar Bush.

الجيش السوري في حالة تأهب للرد على “الأسد المتأهب”

ضيفا الحلقة: المستشرق الروسي، الصحفي في جريدة “إزفيستيا” أندريه أونتيكوف من موسكو؛ والخبير العسكري اللواء رضا أحمد شريقي من دمشق

إعداد تقديم نزار بوش.

كثرت الأخبار حول الحشود الأمريكية على الحدود السورية الأردنية وعن احتمال تدخل قوات أردنية وأمريكية إلى الأراضي السورية لتشكيل حزام أمني، في حين يكبد الجيش السوري الجماعات المسلحة الإرهابية خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد على الجبهة الجنوبية.

وبعد كل هذا الزخم الإعلامي حول التحشيد الأمريكي على الحدود السورية الأردنية تحت مسمى مناورات “الأسد المتأهب”، هل حانت ساعة الصفر على الجبهة الجنوبية السورية من جهة الأردن؟ خاصة مع تواتر معلومات ونشر صور عن تحركات عسكرية على الحدود، فضلاً عن ظهور صور لمسلحين مع عناصر من القوات الأمريكية داخل قاعدة التنف العسكرية في سوريا. في حين بحث وزير الخارجية الروسي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته الشأن السوري بالتفصيل في واشنطن، فهل استطاع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن يقنع الطرف الأمريكي بالوثيقة الروسية حول مناطق خفض التوتر والالتزام بعدم تحليق طيران التحالف فوقها. أسئلة كثيرة مطروحة حول ما يحصل في الجنوب السوري وحول الاتصالات الأمريكية الروسية على أعلى المستويات فيما يخص المناطق الآمنة ومناطق خفض التوتر.

حول ما تقدم استضفنا الخبير العسكري اللواء رضا أحمد شريقي

فقال: إذا كان الأردن يحارب تنظيم “داعش” فلماذا لا ينسق مع القوات العربية السورية؟

كما أضاف اللواء شريقي، أن من خلال مفرزات الأحداث نرى أن سوريا تتعرض لنفس العدوان الثلاثي الذي تعرضت له مصر عام 1956، لأن مصر كانت تدافع عن سيادتها واليوم سوريا تدافع عن سيادتها، وقد لعب الاتحاد السوفييتي أثناء العدوان الثلاثي على مصر دورا أعتقد أنه يشابه كثيرا الدور الذي ستلعبه روسيا الاتحادية عند الاعتداء على سوريا من جهة الجنوب.

كما قال اللواء رضا أحمد شريقي: الولايات المتحدة هي راعية مشروع ما يسمى الربيع العربي، هذا الربيع الذي يستهدف الأقطار التقدمية في الوطن العرب وعلى رأسها سوريا التي تواجه العدو الصهيوني بشكل أساسي.

إعداد تقديم نزار بوش.

كثرت الأخبار حول الحشود الأمريكية على الحدود السورية الأردنية وعن احتمال تدخل قوات أردنية وأمريكية إلى الأراضي السورية لتشكيل حزام أمني، في حين يكبد الجيش السوري الجماعات المسلحة الإرهابية خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد على الجبهة الجنوبية.

وبعد كل هذا الزخم الإعلامي حول التحشيد الأمريكي على الحدود السورية الأردنية تحت مسمى مناورات “الأسد المتأهب”، هل حانت ساعة الصفر على الجبهة الجنوبية السورية من جهة الأردن؟ خاصة مع تواتر معلومات ونشر صور عن تحركات عسكرية على الحدود، فضلاً عن ظهور صور لمسلحين مع عناصر من القوات الأمريكية داخل قاعدة التنف العسكرية في سوريا. في حين بحث وزير الخارجية الروسي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته الشأن السوري بالتفصيل في واشنطن، فهل استطاع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن يقنع الطرف الأمريكي بالوثيقة الروسية حول مناطق خفض التوتر والالتزام بعدم تحليق طيران التحالف فوقها. أسئلة كثيرة مطروحة حول ما يحصل في الجنوب السوري وحول الاتصالات الأمريكية الروسية على أعلى المستويات فيما يخص المناطق الآمنة ومناطق خفض التوتر.

حول ما تقدم استضفنا الخبير العسكري اللواء رضا أحمد شريقي

فقال: إذا كان الأردن يحارب تنظيم “داعش” فلماذا لا ينسق مع القوات العربية السورية؟

كما أضاف اللواء شريقي، أن من خلال مفرزات الأحداث نرى أن سوريا تتعرض لنفس العدوان الثلاثي الذي تعرضت له مصر عام 1956، لأن مصر كانت تدافع عن سيادتها واليوم سوريا تدافع عن سيادتها، وقد لعب الاتحاد السوفييتي أثناء العدوان الثلاثي على مصر دورا أعتقد أنه يشابه كثيرا الدور الذي ستلعبه روسيا الاتحادية عند الاعتداء على سوريا من جهة الجنوب.

كما قال اللواء رضا أحمد شريقي: الولايات المتحدة هي راعية مشروع ما يسمى الربيع العربي، هذا الربيع الذي يستهدف الأقطار التقدمية في الوطن العرب وعلى رأسها سوريا التي تواجه العدو الصهيوني بشكل أساسي.

أما المستشرق الروسي أندريه أونتيكوف فقال: إن التحركات في الجنوب السوري على الأراضي الأردنية هي خطيرة جدا، وعن أي توافق بين روسيا والولايات المتحدة يمكن الحديث في حين تريد الولايات المتحدة مع الأردن وبريطانيا التدخل بقواتها في الأراضي السورية، من أجل إنشاء كيان فاصل بين الجيش العربي السوري وإسرائيل، بينما الهدف الثاني هو من أجل قطع الامدادات عن الجيش السوري من الأراضي العراقية، وهذا شيء خطير جدا.

وأضاف أونتيكوف أن روسيا والولايات المتحدة يمكن أن تتوافقا حول مبدأ وقف العنف والاقتتال ومناطق خفض التوتر في سوريا، ولكن كل التصرفات الأمريكية تشير إلى أن الولايات المتحدة لم تتخلى عن مشروعها لإسقاط الرئيس بشار الأسد بشكل نهائي.

وأضاف أونتيكوف حول الرد الروسي على تحركات الولايات المتحدة في الجنوب السوري ” روسيا صرحت حين طرحت إنشاء مناطق خفض التوتر أنها سترد على خروقات المعارضة المسلحة لوقف إطلاق النار، ولروسيا حق الرد بشكل عسكري من خلال الضربات الجوية”

أونتيكوف: اسرائيل تؤيد تدعم تحركات المسلحين في الجنوب السوري، وقد شهدنا كيف أن إسرائيل وجهت ضربات جوية إلى مواقع الجيش السوري أكثر من مرة، وإسرائيل تحتل الجولان وتريد إنهاء هذه المرحلة لصالحها وضم الجولان بشكل نهائي لها.

أونتيكوف: أنا لا أستبعد أن الولايات المتحدة سوف تتدخل في جنوب سوريا، كما نرى التواجد الأمريكي في المناطق الكردية، ورأينا كيف وجهت الولايات المتحدة ضربات جوية إلى مواق الجيش السوري، وكل هذه التصرفات غير شرعية، والولايات المتحدة لا تحترم القوانين الدولية، وتتدخل في شؤون الدول بشكل غير شرعي كما فعلت في العراق وفي دول أخرى.

وعن الرد السوري على القوات الأردنية أو الأمريكية في حل تدخلت في سوريا قال اللواء رضا أحمد شريقي: الجيش السوري قادر على القيام بمهمة ردع هذه القوات وطردها إلى خارج حدود الوطن، والتعامل مع كل القوى حتى الأمريكية منها عندما تتواجد على الأرض السورية في الجنوب، لأن هذه الأرض هي أرض مقدسة لا يجوز لأحد المساس بها، والقوات العربية السورية مدعومة بمواقف الشعب السوري وبالأخوة الحلفاء الايرانيين الذين لن يقبلوا إطلاقا أن تدنس الأرض السورية بقوات أجنبية، وكذلك الرفاق الروس الذين يشرفون على القيام بكافة الأعمال العسكرية المخططة والممنهجة والمنفذة بشكل علمي وبشكل واقعي.

كل المعطيات على الأرض تقول إن الجيش السوري في حالة تأهب وبكامل جهوزيته للرد على “الأسد المتأهب” في حل شنت الولايات المتحدة الأمريكية والأردن وبريطانيا هجوما على الجنوب السوري، وكا صرح وزير الخارجية السوري وليد المعلم سابقا أن أي قوات أردنية ستدخل إلى الأراضي السورية بدون التنسيق مع سويا سنتعامل معها على أنها معادية.

أما المستشرق الروسي أندريه أونتيكوف فقال: إن التحركات في الجنوب السوري على الأراضي الأردنية هي خطيرة جدا، وعن أي توافق بين روسيا والولايات المتحدة يمكن الحديث في حين تريد الولايات المتحدة مع الأردن وبريطانيا التدخل بقواتها في الأراضي السورية، من أجل إنشاء كيان فاصل بين الجيش العربي السوري وإسرائيل، بينما الهدف الثاني هو من أجل قطع الامدادات عن الجيش السوري من الأراضي العراقية، وهذا شيء خطير جدا.

وأضاف أونتيكوف أن روسيا والولايات المتحدة يمكن أن تتوافقا حول مبدأ وقف العنف والاقتتال ومناطق خفض التوتر في سوريا، ولكن كل التصرفات الأمريكية تشير إلى أن الولايات المتحدة لم تتخلى عن مشروعها لإسقاط الرئيس بشار الأسد بشكل نهائي.

وأضاف أونتيكوف حول الرد الروسي على تحركات الولايات المتحدة في الجنوب السوري ” روسيا صرحت حين طرحت إنشاء مناطق خفض التوتر أنها سترد على خروقات المعارضة المسلحة لوقف إطلاق النار، ولروسيا حق الرد بشكل عسكري من خلال الضربات الجوية”

أونتيكوف: اسرائيل تؤيد تدعم تحركات المسلحين في الجنوب السوري، وقد شهدنا كيف أن إسرائيل وجهت ضربات جوية إلى مواقع الجيش السوري أكثر من مرة، وإسرائيل تحتل الجولان وتريد إنهاء هذه المرحلة لصالحها وضم الجولان بشكل نهائي لها.

أونتيكوف: أنا لا أستبعد أن الولايات المتحدة سوف تتدخل في جنوب سوريا، كما نرى التواجد الأمريكي في المناطق الكردية، ورأينا كيف وجهت الولايات المتحدة ضربات جوية إلى مواق الجيش السوري، وكل هذه التصرفات غير شرعية، والولايات المتحدة لا تحترم القوانين الدولية، وتتدخل في شؤون الدول بشكل غير شرعي كما فعلت في العراق وفي دول أخرى.

وعن الرد السوري على القوات الأردنية أو الأمريكية في حل تدخلت في سوريا قال اللواء رضا أحمد شريقي: الجيش السوري قادر على القيام بمهمة ردع هذه القوات وطردها إلى خارج حدود الوطن، والتعامل مع كل القوى حتى الأمريكية منها عندما تتواجد على الأرض السورية في الجنوب، لأن هذه الأرض هي أرض مقدسة لا يجوز لأحد المساس بها، والقوات العربية السورية مدعومة بمواقف الشعب السوري وبالأخوة الحلفاء الايرانيين الذين لن يقبلوا إطلاقا أن تدنس الأرض السورية بقوات أجنبية، وكذلك الرفاق الروس الذين يشرفون على القيام بكافة الأعمال العسكرية المخططة والممنهجة والمنفذة بشكل علمي وبشكل واقعي.

كل المعطيات على الأرض تقول إن الجيش السوري في حالة تأهب وبكامل جهوزيته للرد على “الأسد المتأهب” في حل شنت الولايات المتحدة الأمريكية والأردن وبريطانيا هجوما على الجنوب السوري، وكا صرح وزير الخارجية السوري وليد المعلم سابقا أن أي قوات أردنية ستدخل إلى الأراضي السورية بدون التنسيق مع سويا سنتعامل معها على أنها معادية.