President Assad’s Interview with Russia Today, December 14, 2916

President al-Assad: Syrians will not accept hope or dream of Western and some regional countries of dividing Syria

 14 December، 2016

Damascus, SANA

President Bashar al-Assad asserted that the attack by ISIS on Palmyra is a response to the advance of the Syrian Arab Army and its victories in Aleppo.

In an interview given to Russia’s RT that was broadcast on Wednesday, President al-Assad said that they wanted to undermine the victory in Aleppo, and at the same time to distract the Syrian Arab Army from Aleppo and to make it move toward Palmyra and stop the advancement, but of course it didn’t work.

In response to a question about six Western nations asking for a ceasefire in Aleppo, His Excellency said “It’s always important in politics to read between the lines, not to be literal. It doesn’t matter what they ask; the translation of their statement is for Russia: ‘please stop the advancement of the Syrian Army against the terrorists.’ That’s the meaning of that statement, forget about the rest. ‘You went too far in defeating the terrorists, that shouldn’t happen. You should tell the Syrians to stop this, we have to keep the terrorists and to save them.’ This is in brief.”

President al-Assad affirmed that Russia doesn’t interfere in Syrian decisions, and that the Russians always defend the sovereignty that’s based on the international law and the Charter of the United Nations, stressing that they never made any pressure and they will never do it, because this is not their methodology.

He also affirmed that the Syrian society is more unified than before the war, and more realistic and pragmatic as many Syrians know that being fanatic doesn’t help, being extreme in any idea, asserting the hope or dream of Western and some regional countries’ of dividing Syria will never come to pass because Syrians will never accept it.

Following is the full text of the interview:

Journalist: Mr. President, thank you very much for agreeing to speak with us.

President Assad: You’re most welcome in Damascus.

Question 1: We start with Aleppo, of course. Aleppo is now seeing what is perhaps the most fierce fighting since the war started almost six years ago here in Syria, but the Western politicians and Western media have been largely negative about your army’s advance. Why you think this is happening? Do they take it as their own defeat?

President Assad: Actually, after they failed in Damascus, because the whole narrative was about “liberating Damascus from the state” during the first three years. When they failed, they moved to Homs, when they failed in Homs, they moved to Aleppo, they focused on Aleppo during the last three years, and for them this is the last most important card they could have played on the Syrian battlefield. Of course, they still have terrorists in different areas in Syria, but it’s not like talking about Aleppo as the second largest city which has the political, military, economic, and even moral sense when their terrorists are defeated. So, for them the defeat of the terrorists is the defeating of their proxies, to talk bluntly. These are their proxies, and for them the defeat of these terrorists is the defeat of the countries that supervised them, whether regional countries or Western countries like United States, first of all United States, and France, and UK.

Question 2: So, you think they take it as their own defeat, right?

President Assad: Exactly, that’s what I mean. The defeat of the terrorists, this is their own defeat because these are their real army on the ground. They didn’t interfere in Syria, or intervened, directly; they have intervened through these proxies. So, that’s how we have to look at it if we want to be realistic, regardless of their statements, of course.

Question 3: Palmyra is another troubled region now, and it’s now taken by ISIS or ISIL, but we don’t hear a lot of condemnation about it. Is that because of the same reason?

President Assad: Exactly, because if it was captured by the government, they will be worried about the heritage. If we liberate Aleppo from the terrorists, they would be – I mean, the Western officials and the mainstream media – they’re going to be worried about the civilians. They’re not worried when the opposite happens, when the terrorists are killing those civilians or attacking Palmyra and started destroying the human heritage, not only the Syrian heritage. Exactly, you are right, because ISIS, if you look at the timing of the attack, it’s related to what’s happening in Aleppo. This is the response to what’s happening in Aleppo, the advancement of the Syrian Arab Army, and they wanted to make this… or let’s say, to undermine the victory in Aleppo, and at the same time to distract the Syrian Army from Aleppo, to make it move toward Palmyra and stop the advancement, but of course it didn’t work.

Question 4: We also hear reports that Palmyra siege was not only related to Aleppo battle, but also to what was happening in Iraq, and there are reports that the US-led coalition – which is almost 70 countries – allowed ISIL fighters in Mosul in Iraq to leave, and that strengthened ISIL here in Syria. Do you think it could be the case?

President Assad: It could be, but this is only to wash the hand of the American politicians from their responsibility on the attack, when they say “just because of Mosul, of course, the Iraqi army attacked Mosul, and ISIS left Mosul to Syria.” That’s not the case. Why? Because they came with different and huge manpower and firepower that ISIS never had before during this attack, and they attacked on a huge front, tens of kilometers that could be a front of armies. ISIS could only have done that with the support of states. Not state; states. They came with different machineguns, cannons, artillery, everything is different. So, it could only happen when they come in this desert with the supervision of the American alliance that’s supposed to attack them in al-Raqqa and Mosul and Deir Ezzor, but it didn’t happen; they either turned a blind eye on what ISIS is going to do, and, or – and that’s what I believe – they pushed toward Palmyra. So, it’s not about Mosul. We don’t have to fall in that trap. It’s about al-Raqqa and Deir Ezzor. They are very close, only a few hundred kilometers, they could come under the supervision of the American satellites and the American drones and the American support.

Question 5: How strong ISIS is today?

President Assad: As strong as the support that they get from the West and regional powers. Actually, they’re not strong for… if you talk isolated case, ISIS as isolated case, they’re not strong, because they don’t have the natural social incubator. Without it, terrorists cannot be strong enough. But the real support they have, the money, the oil field investment, the support of the American allies’ aircrafts, that’s why they are strong. So, they are as strong as their supporters, or as their supervisors.
Question 6: In Aleppo, we heard that you allowed some of these terrorists to leave freely the battleground. Why would you do that? It’s clear that they can go back to, let’s say, Idleb, and get arms and get ready for further attacks, then maybe attack those liberating Aleppo.

President Assad: Exactly, exactly, that’s correct, and that’s been happening for the last few years, but you always have things to lose and things to gain, and when the gain is more than what you lose, you go for that gain. In that case, our priority is to protect the area from being destroyed because of the war, to protect the civilians who live there, to give the chance for those civilians to leave through the open gates, to leave that area to the areas under the control of the government, and to give the chance to those terrorists to change their minds, to join the government, to go back to their normal life, and to get amnesty. When they don’t, they can leave with their armaments, with the disadvantage that you mentioned, but this is not our priority, because if you fight them in any other area outside the city, you’re going to have less destruction and less civilian casualties, that’s why.

Question 7: I feel that you call them terrorists, but at the same time you treat them as human beings, you tell them “you have a chance to go back to your normal life.”

President Assad: Exactly. They are terrorists because they are holding machineguns, they kill, they destroy, they commit vandalism, and so on, and that’s natural, everywhere in the world that’s called as terrorism. But at the same time, they are humans who committed terrorism. They could be something else. They joined the terrorists for different reasons, either out of fear, for the money, sometimes for the ideology. So, if you can bring them back to their normal life, to be natural citizens, that’s your job as a government. It’s not enough to say “we’re going to fight terrorists.” Fighting terrorists is like a videogame; you can destroy your enemy in the videogame, but the videogame will generate and regenerate thousands of enemies, so you cannot deal with it on the American way: just killing, just killing! This is not our goal; this is the last option you have. If you can change, this is a good option, and it succeeded. It succeeded because many of those terrorists, when you change their position, some of them living normal lives, and some of them joined the Syrian Army, they fought with the Syrian Army against the other terrorists. This is success, from our point of view.

Qestion 8: Mr. President, you just said that you gain and you lose. Do you feel you’ve done enough to minimize civilian casualties during this conflict?

President Assad: We do our utmost. What’s enough, this is subjective; each one could look at it in his own way. At the end, what’s enough is what you can do; my ability as a person, the ability of the government, the ability of Syria as a small country to face a war that’s been supported by tens of countries, mainstream media’s hundreds of channels, and other machines working against you. So, it depends on the definition of “enough,” so this is, as I said, very subjective, but I’m sure that we are doing our best. Nothing is enough at the end, and the human practice is always full of correct and flows, or mistakes, let’s say, and that’s the natural thing.

Question 9: We hear Western powers asking Russia and Iran repeatedly to put pressure on you to, as they put it, “stop the violence,” and just recently, six Western nations, in an unprecedented message, they asked Russia and Iran again to put pressure on you, asking for a ceasefire in Aleppo.

President Assad: Yeah.

Journalist: Will you go for it? At the time when your army was progressing, they were asking for a ceasefire.

President Assad: Exactly. It’s always important in politics to read between the lines, not to be literal. It doesn’t matter what they ask; the translation of their statement is for Russia: “please stop the advancement of the Syrian Army against the terrorists.” That’s the meaning of that statement, forget about the rest. “You went too far in defeating the terrorists, that shouldn’t happen. You should tell the Syrians to stop this, we have to keep the terrorists and to save them.” This is in brief.

Second, Russia never – these days, I mean, during this war, before that war, during the Soviet Union – never tried to interfere in our decision. Whenever they had opinion or advice, doesn’t matter how we can look at it, they say at the end “this is your country, you know what the best decision you want to take. This is how we see it, but if you see it in a different way, you know, you are the Syrian.” They are realistic, and they respect our sovereignty, and they always defend the sovereignty that’s based on the international law and the Charter of the United Nations. So, it never happened that they made any pressure, and they will never do it. This is not their methodology.

Question 10: How strong is the Syrian Army today?

President Assad: It’s about the comparison, to two things: first of all, the war itself; second, to the size of Syria. Syria is not a great country, so it cannot have a great army in the numerical sense. The support of our allies was very important; mainly Russia, and Iran. After six years, or nearly six years of the war, which is longer than the first World War and the second World War, it’s definitely and self-evident that the Syrian Army is not to be as strong as it was before that. But what we have is determination to defend our country. This is the most important thing. We lost so many lives in our army, we have so many martyrs, so many disabled soldiers. Numerically, we lost a lot, but we still have this determination, and I can tell you this determination is much stronger than before the war. But of course, we cannot ignore the support from Russia, we cannot ignore the support from Iran, that make this determination more effective and efficient.

Question 11: President Obama has lifted a ban on arming some Syrian rebels just recently. What impact you think could it have on the situation on the ground, and could it directly or indirectly provide a boost to terrorists?

President Assad: We’re not sure that he lifted that embargo when he announced it. Maybe he lifted it before, but announced it later just to give it the political legitimacy, let’s say. This is first. The second point, which is very important: the timing of the announcement and the timing of attacking Palmyra. There’s a direct link between these two, so the question is to whom those armaments are going to? In the hands of who? In the hands of ISIS and al-Nusra, and there’s coordination between ISIS and al-Nusra. So, the announcement of this lifting of that embargo is related directly to the attack on Palmyra and to the support of other terrorists outside Aleppo, because when they are defeated in Aleppo, the United States and the West, they need to support their proxies somewhere else, because they don’t have any interest in solving the conflict in Syria. So, the crux of that announcement is to create more chaos, because the United States creates chaos in order to manage this chaos, and when they manage it, they want to use the different factors in that chaos in order to exploit the different parties of the conflict, whether they are internal parties or external parties.

Question 12: Mr. President, how do you feel about being a small country in the middle of this tornado of countries not interested in ending the war here?

President Assad: Exactly. It’s something we’ve always felt before this war, but we felt it more of course today, because small countries feel safer when there’s international balance, and we felt the same, what you just mentioned, after the collapse of the Soviet Union when there was only American hegemony, and they wanted to implement whatever they want and to dictate all their policies on everyone. Small countries suffer the most. So, we feel it today, but at the same time, today there’s more balance with the Russian role. That’s why I think we always believe the more Russia is stronger – I’m not only talking about Syria, I’m talking about every small country in the world – whenever the stronger Russia, more rising China, we feel more secure. It’s painful, I would say it’s very painful, this situation that we’ve been living, on every level; humanitarian level, the feeling, the loss, everything. But at the end, it’s not about losing and winning; it’s about either winning or losing your country. It’s existential threat for Syria. It’s not about government losing against other government or army against army; either the country will win, or the country will disappear. That’s how we look at it. That’s why you don’t have time to feel that pain; you only have time to fight and defend and do something on the ground.

Question 13: Let’s talk about media’s role in this conflict.

President Assad: Yeah.

Journalist: All sides during this war have been accused of civilian casualties, but the Western media has been almost completely silent about the atrocities committed by the rebels… what role is the media playing here?

President Assad: First of all, the mainstream media with their fellow politicians, they are suffering during the last few decades from moral decay. So, they have no morals. Whatever they talk about, whatever they mention or they use as mask, human rights, civilians, children; they use all these just for their own political agenda in order to provoke the feelings of their public opinion to support them in their intervention in this region, whether militarily or politically. So, they don’t have any credibility regarding this. If you want to look at what’s happening in the United States is rebellion against the mainstream media, because they’ve been lying and they kept lying on their audiences. We can tell that, those, let’s say, the public opinion or the people in the West doesn’t know the real story in our region, but at least they know that the mainstream media and their politicians were laying to them for their own vested interests agenda and vested interests politicians. That’s why I don’t think the mainstream media could sell their stories anymore and that’s why they are fighting for their existence in the West, although they have huge experience and huge support and money and resources, but they don’t have something very important for them to survive, which is the credibility. They don’t have it, they lost it. They don’t have the transparency, that’s why they don’t have credibility. That’s why they are very coward today, they are afraid from your channel, from any statement that could tell the truth because it’s going to debunk their talks. That’s why.

Question 14: Reuters news agency have been quoting Amaq, ISIL’s mouthpiece, regarding the siege of Palmyra. Do you think they give legitimacy to extremists in such a way? They’re quoting their media.

President Assad: Even if they don’t mention their news agencies, they adopt their narrative anyway. But if you look at the technical side of the way ISIS presented itself from the very beginning through the videos and the news and the media in general and the PR, they use Western technique. Look at it, it’s very sophisticated. How could somebody who’s under siege, who’s despised all over the world, who’s under attack from the airplanes, who the whole world wants to liberate every city from him, could be that sophisticated unless he is not relaxed and has all the support? So, I don’t think it is about Amaq; it’s about the West adopting their stories, sometimes directly, sometimes indirectly.

Question 15: Donald Trump takes over as US President in a few weeks. You mentioned America many times today. What do you expect from America’s new administration?

President Assad: His rhetoric during the campaign were positive regarding the terrorism, which is our priority today. Anything else is not priority, so, I wouldn’t focus on anything else, the rest is American, let’s say, internal matters, I wouldn’t worry about. But the question whether Trump have the will or the ability to implement what he just mentioned. You know that most of the mainstream media and big corporate, the lobbies, the congress, even some in his party were against him; they want to have more hegemony, more conflict with Russia, more interference in different countries, toppling governments, and so on. He said something in the other direction. Could he sustain against all those after he started next month? That’s the question. If he could, I think the world will be in a different place, because the most important thing is the relation between Russia and the Unites States. If he goes towards that relation, most of the tension around the world will be pacified. That’s very important for us in Syria, but I don’t think anyone has the answer to that. He wasn’t a politician, so, we don’t have any reference to judge him, first. Second, nobody can tell what kind of pattern is it going to be next month and after.

Question 16: The humanitarian situation in Syria is a disaster, and we hear from EU foreign policy chief, Madam Mogherini, that EU is the only entity to deliver humanitarian aid to Syria. Is that true?

President Assad: Actually, all the aid that any Western country sent was to the terrorists, to be very clear, blunt and very transparent. They never cared about a single Syrian human life. We have so many cities in Syria till today surrounded by and besieged by the terrorists; they prevented anything to reach them, food, water, anything, all the basic needs of life. Of course, they attack them on daily basis by mortars and try to kill them. What did the EU send to those? If they are worried about the human life, if they talk about the humanitarian aspect, because when you talk about the humanitarian aspect or issue, you don’t discriminate. All the Syrians are humans, all the people are humans. They don’t do that. So, this is the double standard, this is the lie that they keep telling, and it’s becoming a disgusting lie, no-one is selling their stories anymore. That’s not true, what she mentioned, not true.

Question 17: Some suggestions say that for Syria, the best solution would to split into separate countries governed by Sunni, Shi’a, Kurds. Is it any way possible?

President Assad: This is the Western – with some regional countries’ – hope or dream, and this is not new, not related to this war; that was before the war, and you have maps for this division and disintegration. But actually, if you look at the society today, the Syrian society is more unified than before the war. This is reality. I’m not saying anything to raise the morale of anyone, I’m not talking to Syrian audience anyway now, I’m talking about the reality. Because of the lessons of the war, the society became more realistic and pragmatic and many Syrians knew that being fanatic doesn’t help, being extreme in any idea, I’m not only talking about extremism in the religious meaning; politically, socially, culturally, doesn’t help Syria. Only when we accept each other, when we respect each other, we can live with each other and we can have one country. So, regarding the disintegration of Syria, if you don’t have this real disintegration among the society and different shades and spectrum of the Syrian society, Syrian fabric, you cannot have division. It’s not a map you draw, I mean, even if you have one country while the people are divided, you have disintegration. Look at Iraq, it’s one country, but it is disintegrated in reality. So, no, I’m not worried about this. There’s no way that Syrians will accept that. I’m talking now about the vast majority of the Syrians, because this is not new, this is not the subject of the last few weeks or the last few months. This is the subject of this war. So, after nearly six years, I can tell you the majority of the Syrians wouldn’t accept anything related to disintegration, they are going to live as one Syria.

Question 18: As a mother, I feel the pain of all Syrian mothers. I’m speaking about children in Syria, what does the future hold for them?

President Assad: This is the most dangerous aspect of our problem, not only in Syria; wherever you talk about this dark Wahhabi ideology, because many of those children who became young during the last decade, or more than one decade, who joined the terrorists on ideological basis, not for the like of money or anything else, or hope, let’s say, they came from open-minded families, educated families, intellectual families. So, you can imagine how strong the terrorism is.

Journalist: So, that happened because of their propaganda?

President Assad: Exactly, because the ideology is very dangerous; it knows no borders, no political borders, and the network, the worldwide web has helped those terrorists using fast and inexpensive tools in order to promote their ideology, and they could infiltrate any family anywhere in the world, whether in Europe, in your country, in my country, anywhere. You have secular society, I have secular society, but it didn’t protect the society from being infiltrated.

Question 19: Do you have any counter ideology for this?

President Assad: Exactly, because they built their ideology on the Islam, you have to use the same ideology, using the real Islam, the real moderate Islam, in order to counter their ideology. This is the fast way. If we want to talk about the mid-term and long-term, it’s about how much can you upgrade the society, the way the people analyze and think, because this ideology can only work when you cannot analyze, when you don’t think properly. So, it’s about the algorithm of the mind, if you have natural or healthy operating system, if you want to draw an analogy to the IT, if you have good operating systems in our mind, they cannot infiltrate it like a virus. So, it’s about the education, media and policy because sometimes when you have a cause, a national cause, and people lose hope, you can push those people towards being extremists, and this is one of the influences in our region since the seventies, after the war between the Arabs and the Israelis, and the peace failed in every aspect to recapture the land, to give the land and the rights to its people, you have more desperation, and that played into the hand of the extremists, and this is where the Wahhabi find fertile soil to promote its ideology.

Journalist: Mr. President, thank you very much for your time, and I wish your country peace and prosperity, and as soon as possible.

President Assad: Thank you very much for coming.

Journalist: This time has been very tough for you, so I wish it’s going to end soon.

President Assad: Thank you very much for coming to Syria. I’m very glad to receive you.

Journalist: Thank you.

الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: حلم الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية بتقسيم سورية لا يمكن أن يقبل به السوريون- فيديو

دمشق-سانا

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن هجوم تنظيم داعش الإرهابي على مدينة تدمر بريف حمص الشرقي يأتي ردا على تقدم الجيش العربي السوري وانتصاراته في حلب.

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع روسيا اليوم: أرادوا أن يقوضوا انتصار الجيش في حلب وفي الوقت نفسه تشتيت تركيز الجيش العربي السوري على حلب لدفعه للانتقال الى تدمر ووقف تقدمه لكن ذلك لم ينجح.

وأضاف الرئيس الأسد ردا على سؤال حول مطالب ست دول غربية وقف إطلاق النار في حلب، دائما في السياسة يجب أن نقرأ ما بين السطور وألا نتقيد بالنص الحرفي للرسالة، ليس المهم ما يطالبون به،هم ضمنيا يقولون لروسيا نرجوكم ان توقفوا تقدم الجيش السوري ضد الإرهابيين، لقد ذهبتم أبعد مما ينبغي لإلحاق الهزيمة بالإرهابيين وهذا ما ينبغي ان لا يحدث ..ينبغي ان تخبروا السوريين بأن يوقفوا هذا لأن علينا أن نحافظ على الإرهابيين وننقذهم، هذا معنى رسالتهم باختصار.

وأوضح الرئيس الأسد أن روسيا لا تتدخل في قرارنا مشددا على أن الروس واقعيون ويحترمون سيادتنا ويدافعون دائما عن السيادة التي تستند إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.. لم يحدث أن مارسوا أي ضغوط ولن يفعلوا ذلك، هذا ليس نهجهم.

وأكد الرئيس الأسد أن المجتمع السوري بات أكثر وحدة مما كان قبل الحرب وأكثر واقعية وبراغماتية وبات العديد من السوريين يعرفون أن التعصب و التطرف في أي فكرة ليس مفيدا ليس فقط بالمعنى الديني بل بالمعنى السياسي والاجتماعي والثقافي مشيرا إلى أن حلم الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية بتقسيم سورية وتفتيتها لا يمكن أن يتحقق لأن السوريين لا يمكن أن يقبلوا بذلك .

وفيما يلي النص الكامل للمقابلة:

الصحفية:

سيادة الرئيس، شكراً جزيلاً لكم لموافقتكم على التحدث إلينا.

الرئيس الأسد:

أهلاً بك في دمشق.

السؤال الأول:

نبدأ بحلب، بالطبع تشهد حلب الآن ما قد يكون أشرس المعارك منذ بدأت الحرب قبل نحو ست سنوات هنا في سورية، بيد أن السياسيين الغربيين ووسائل الإعلام الغربية عبروا عن مواقف سلبية بشكل عام حيال التقدم الذي يحققه جيشكم. ما سبب ذلك في رأيكم؟ هل يرون في ذلك هزيمة لهم؟

الرئيس الأسد:

في الواقع، وبعد إخفاقهم في دمشق – لأن الرواية بمجملها كانت تدور حول “تحرير دمشق من الدولة” خلال السنوات الثلاث الأولى ـ عندما أخفقوا، انتقلوا إلى حمص، وعندما أخفقوا من جديد في حمص، انتقلوا إلى حلب، فركزوا عليها خلال السنوات الثلاث الماضية. وبالنسبة لهم فإن هذه هي الورقة الأخيرة والأكثر أهمية التي كان يُمكن أن يلعبوها في الميدان السوري، ما زال لديهم بالطبع إرهابيون في مختلف المناطق في سورية، لكن الأمر يختلف عند التحدث عن حلب بوصفها ثاني أكبر مدينة في سورية وهزيمة الإرهابيين فيها تحمل معاني سياسية، وعسكرية، واقتصادية، وحتى أخلاقية، لأن هؤلاء الإرهابيين هم عملاؤهم، وهزيمتهم تعني هزيمة الدول التي رعتهم، سواء كانت دولاً إقليمية أو غربية مثل الولايات المتحدة، بل أولاً الولايات المتحدة ومن ثم فرنسا وبريطانيا.

السؤال الثاني:

إذاً، تعتقدون أنهم يعتبرون ذلك هزيمة لهم، صحيح؟

الرئيس الأسد:

بالضبط، هذا ما أقصده. إن هزيمة الإرهابيين هي بمثابة هزيمة لهم لأن هؤلاء الإرهابيين هم جيشهم على الأرض، لم تتدخل هذه الدول في سورية بشكل مباشر، لكنها تدخلت عبر هؤلاء العملاء، ينبغي أن ننظر إلى المسألة على هذا النحو إذا أردنا أن نكون واقعيين، بصرف النظر عن بياناتهم.

السؤال الثالث:

تدمر منطقة أخرى مضطربة الآن، وقد استولى عليها “داعش”، لكننا لا نسمع الكثير من الإدانة بشأنها. هل يعود ذلك للسبب نفسه؟

الرئيس الأسد:

تماماً، لأنها لو تمت السيطرة عليها من قبل الحكومة، لكانوا سيقلقون بشأن التراث، إذا حررنا حلب من الإرهابيين، فإنهم – أعني المسؤولين الغربيين ووسائل الإعلام الغربية الرئيسية – سيقلقون على المدنيين، إنهم لا يقلقون عندما يحدث العكس، عندما يقوم الإرهابيون بقتل المدنيين أو يهاجمون تدمر ويبدؤون بتدمير التراث الإنساني، وليس التراث السوري وحسب. أنتِ محقة تماماً، لأنكِ إذا نظرتِ إلى توقيت هجوم “داعش” تجدين أنه مرتبط بما يحدث في حلب. هذا هو ردهم على تقدم الجيش العربي السوري في حلب، أرادوا أن يقوّضوا انتصار الجيش هناك، وفي الوقت نفسه تشتيت تركيز الجيش السوري على حلب لدفعه للانتقال إلى تدمر ووقف تقدمه، لكن ذلك لم ينجح.

السؤال الرابع:

ثمة تقارير تفيد بأن حصار تدمر لم يكن مرتبطاً بمعركة حلب وحسب، بل أيضاً بما يحدث في العراق، كما أن ثمة تقارير تفيد بأن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يتكون من نحو 70 دولة سمح لمقاتلي “داعش” في الموصل بالعراق بالمغادرة، ما عزز قوة “داعش” هنا في سورية. هل تعتقدون أن هذا ما حصل؟

الرئيس الأسد:

هذا ممكن، إلا أنه يهدف فقط إلى غسل أيدي السياسيين الأمريكيين من المسؤولية عن هذا الهجوم، عبر القول إن الجيش العراقي هاجم الموصل و”داعش” غادر إلى سورية، لكن الأمر ليس كذلك، لأن “داعش” أتى بقوة بشرية ونارية هائلة ومختلفة لم يكن يمتلكها قبل هذا الهجوم. كما أنه هاجم على جبهة واسعة تمتد على عشرات الكيلومترات، وهو ما يمكن أن يشكل جبهات لجيوش كاملة، و”داعش” تمكن من فعل ذلك فقط عبر حصوله على دعم دول، ليس دولة واحدة، بل دول، لقد أتى إرهابيو “داعش” ومعهم أنواع مختلفة من الأسلحة والمدافع، كل الهجوم كان مختلفاً، ما كان يمكن لهذا أن يحدث، أي أن يتقدموا في الصحراء، دون إشراف من التحالف الأمريكي الذي يُفترض أن يهاجم “داعش” في الرقة والموصل ودير الزور، لكن ذلك لم يحدث، إما أنهم تظاهروا بعدم رؤية ما يفعله “داعش” أو ـ وهذا ما أعتقده ـ دفعوه نحو تدمر، المسألة إذاً لا تتعلق بالموصل، لا ينبغي أن نسقط في ذلك الشَرَك، المسألة تتعلق بالرقة ودير الزور، هاتان المدينتان قريبتان جداً ولا تبعدان عن تدمر سوى بضع مئات الكيلومترات، كان بوسع إرهابيي “داعش” الوصول إلى تدمر تحت أعين الأقمار الصناعية الأمريكية وطائراتها المسيّرة دون طيار وبدعم أمريكي.

السؤال الخامس:

ما مدى قوة “داعش” اليوم؟

الرئيس الأسد:

إنه قوي بمقدار الدعم الذي يتلقاه من الغرب والقوى الإقليمية، في الواقع هو ليس قوياً، لأنكِ إذا أخذته كحالة منعزلة، فإنه ليس قوياً لأنه لا يتمتع بالحاضنة الاجتماعية الطبيعية، دون تلك الحاضنة لا يُمكن للإرهابيين أن يتمتعوا بما يكفي من القوة، لكنهم يتلقون دعماً حقيقياً بالمال، وبالاستثمار في حقول النفط، وبطائرات التحالف الأمريكي، بالتالي هم أقوياء بقدر قوة داعميهم أو رعاتهم.

السؤال السادس:

في حلب سمعنا بأنكم سمحتم لبعض هؤلاء الإرهابيين بالخروج بحرية من ميدان المعركة. لماذا فعلتم ذلك؟ واضح أن بوسعهم العودة إلى إدلب، على سبيل المثال.

الرئيس الأسد:

بالضبط.

الصحفية:

وأن يحصلوا على الأسلحة و…..

الرئيس الأسد:

هذا صحيح.

الصحفية:

والاستعداد للمزيد من الهجمات …

الرئيس الأسد:

أنتِ محقّة.

الصحفية:

وربما يُهاجمون أولئك الذين يقومون بتحرير حلب.

الرئيس الأسد:

تماماً، هذا صحيح وقد حدث على مدار السنوات القليلة الماضية، لكن هناك دائماً أشياء يخسرها المرء وأشياء يكسبها، وعندما يكون المكسب أكبر من الخسارة، فإن المرء يختار تحقيق هذا المكسب، في تلك الحالة كانت أولويتنا حماية المنطقة من الدمار الذي تسببه الحرب، وحماية المدنيين الذين يعيشون هناك، وتوفير الفرصة لأولئك المدنيين كي يُغادروا من خلال الممرات المفتوحة، أي مغادرة تلك المنطقة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، ومنح أولئك الإرهابيين فرصة لتغيير رأيهم والانضمام إلى الحكومة والعودة إلى حياتهم الطبيعية والحصول على العفو، وعندما لا يفعلون ذلك يُمكنهم المغادرة مع أسلحتهم رغم الضرر الذي ذكرته، لكن هذه ليست أولويتنا، لأننا إذا حاربناهم في أي منطقة أخرى خارج المدينة فسيكون هناك قدر أقل من الدمار وعدد أقل من الضحايا المدنيين.

السؤال السابع:

أشعر أنكم تسمونهم إرهابيين، لكنكم في الوقت نفسه تعاملونهم كبشر، حيث تخبرونهم بأن لديهم فرصة في العودة إلى حياتهم الطبيعية.

الرئيس الأسد:

تماماً، إنهم إرهابيون لأنهم يحملون الرشاشات ويقتلون ويُدمرون ويُخربون، وما إلى ذلك. وهذا يُسمّى إرهاباً في سائر أنحاء العالم، لكن في الوقت نفسه، فهم بشر قاموا بأعمال إرهابية، قد يكونون غير ذلك، وانضموا إلى الإرهابيين لأسباب مختلفة، إما خوفاً منهم أو طمعاً بالمال، وفي بعض الأحيان لأسباب أيديولوجية، وبالتالي إذا تمكنا من إعادتهم إلى حياتهم الطبيعية وأن يكونوا مواطنين طبيعيين فإن هذه وظيفة الحكومة، لا يكفي القول: “سنُحارب الإرهابيين”، إن محاربة الإرهابيين أشبه بلعبة فيديو، يمكنكِ أن تدمري عدوكِ في لعبة الفيديو، لكن اللعبة ستولد آلاف الأعداء وستعيد توليدهم مجدداً، وبالتالي لا يُمكن التعامل معهم على الطريقة الأمريكية، بالقتل وحسب، هذا ليس هدفنا، بل هو خيارنا الأخير، إذا كان من الممكن إحداث تغيير، فإن هذا خيار جيد وقد نجح، لقد نجح لأن العديد من أولئك الإرهابيين عندما تتغير مواقعهم يعود بعضهم ليعيش حياة طبيعية، بل إن بعضهم انضم إلى الجيش السوري وحارب مع الجيش السوري ضد الإرهابيين الآخرين، وهذا نجاح من وجهة نظرنا.

السؤال الثامن:

سيادة الرئيس، قلتم للتو إنكم تكسبون وتخسرون. هل تشعرون بأنكم فعلتم ما يكفي لتقليص عدد الضحايا المدنيين خلال هذا الصراع؟

الرئيس الأسد:

إننا نبذل قصارى جهدنا، أما فيما يتعلق ب “ما يكفي” فهذا أمر نسبي ويمكن لكل شخص أن يراه من منظوره، في المحصلة “ما يكفي” هو ما يستطيع المرء فعله، قدرتي كشخص، وقدرة الحكومة، وقدرة سورية كبلد صغير على مواجهة حرب تدعمها عشرات الدول، ووسائل الإعلام الرئيسية التي تستخدم ضدنا مئات القنوات التلفزيونية وغيرها من الأدوات، وبالتالي فإن الأمر يعتمد على تعريف كلمة “ما يكفي” وهو أمر نسبي كما قلت، لكنني متأكد من أننا نفعل كل ما في وسعنا، لا شيء يكفي في النهاية، والممارسة البشرية فيها دائماً ما هو صحيح وما هو خاطئ، وهذا أمر طبيعي.

السؤال التاسع:

نسمع القوى الغربية تُطالب روسيا وإيران بشكل متكرر بالضغط عليكم “لوقف العنف” على حد تعبيرهم، ومؤخراً بعثت ست دول غربية برسالة غير مسبوقة تُطالب روسيا وإيران مرة أخرى بالضغط عليكم لوقف إطلاق النار في حلب.

الرئيس الأسد:

نعم.

الصحفية:

هل ستفعلون ذلك؟ إنهم يطالبون بوقف إطلاق النار في الوقت الذي يحقق فيه جيشكم تقدماً.

الرئيس الأسد:

دائماً في السياسة يجب أن نقرأ ما بين السطور وألا نتقيد بالنص الحرفي للرسالة، ليس المهم ما يطالبون به، هم ضمنياً يقولون لروسيا “نرجوكم أن توقفوا تقدم الجيش السوري ضد الإرهابيين، لقد ذهبتم أبعد مما ينبغي لإلحاق الهزيمة بالإرهابيين، وهذا ما ينبغي ألا يحدث، ينبغي أن تخبروا السوريين بأن يوقفوا هذا، لأن علينا أن نُحافظ على الإرهابيين وننقذهم”، هذا هو معنى رسالتهم باختصار.

ثانياً: روسيا، لا خلال الحرب ولا قبل الحرب ولا خلال حقبة الاتحاد السوفييتي، لم تحاول أبداً أن تتدخل في قرارنا حتى هذه اللحظة، عندما يكون لديهم رأي أو نصيحة فإنهم يقولون:

” في النهاية هذا بلدكم، وأنتم تعرفون القرار الأفضل الذي ينبغي أن تتخذوه، نحن نرى الأمور على هذا النحو، لكن إذا كنتم ترونها بطريقة مختلفة فالأمر عائد لكم أنتم السوريون”، إنهم واقعيون ويحترمون سيادتنا ويدافعون دائماً عن السيادة التي تستند إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، لم يحدث أن مارسوا علينا أي ضغوط، ولن يفعلوا ذلك، هذا ليس نهجهم.

السؤال العاشر:

ما مدى قوة الجيش السوري اليوم؟

الرئيس الأسد:

هذا الأمر يتعلق بشيئين: أولاً فيما يتعلق بالحرب نفسها، وثانياً بحجم سورية، سورية ليست بلداً كبيراً، وبالتالي ليس لديها جيش كبير عددياً، لقد كان دعم حلفائنا مهماً جداً، وخصوصاً روسيا وإيران، بعد ست سنوات أو ما يُقارب ست سنوات من الحرب، وهي أطول من الحربين العالميتين الأولى والثانية فإن من البديهي ألا يكون الجيش السوري بالقوة التي كان عليها قبل الحرب، لكن ما نملكه هو التصميم على الدفاع عن بلدنا، وهو الأمر الأكثر أهمية، لقد خسرنا عدداً كبيراً من الأشخاص.

الصحفية:

عدداً كبيراً؟

الرئيس الأسد:

في جيشنا ارتقى عدد كبير من الشهداء وهناك عدد كبير من الجنود الذين أصيبوا بإعاقات، وخسرنا كميات كبيرة من العتاد، بالأرقام خسرنا الكثير، لكن ما زال لدينا هذا التصميم، وبوسعي أن أقول لكِ إن هذا التصميم أقوى مما كان قبل الحرب، لكننا لا نستطيع بالطبع تجاهل الدعم الروسي والإيراني، وهو الدعم الذي يجعل تصميمنا أكثر كفاءة وفعالية.

السؤال الحادي عشر:

لقد رفع الرئيس أوباما مؤخراً الحظر المفروض على تسليح بعض مجموعات المعارضة السورية المسلحة.

الرئيس الأسد:

نعم.

الصحفية:

ما هو برأيكم الأثر الذي يمكن أن يحدثه ذلك على الوضع على الأرض، وهل يُمكن أن يؤدي إلى تعزيز مباشر أو غير مباشر لقوة الإرهابيين؟

الرئيس الأسد:

لسنا متأكدين من أنه رفع الحظر عندما أعلن ذلك، ربما رفعه قبل ذلك، لكنه أعلنه مؤخراً لمنحه الشرعية السياسية، هذا أولاً، ثانياً: وهو أمر مهم للغاية، هناك صلة مباشرة بين توقيت الإعلان وتوقيت الهجوم على تدمر، وبالتالي فإن السؤال هو: لمن ستذهب تلك الأسلحة؟ وفي أيدي من ستكون؟ في أيدي “داعش” و”النصرة”، خاصة أنه ثمة تنسيق بينهما، وبالتالي فإن الإعلان عن رفع الحظر يرتبط مباشرة بالهجوم على تدمر وبدعم الإرهابيين الآخرين خارج حلب، لأنهم عندما يُهزمون في حلب فستكون الولايات المتحدة والغرب بحاجة لتقديم الدعم لعملائهم في مكان آخر، لأنه لا مصلحة لهم في تسوية الصراع في سورية، وبالتالي فإن جوهر الإعلان يتمثل في إحداث قدر أكبر من الفوضى، ذلك أن الولايات المتحدة تخلق الفوضى في محاولة لإدارتها، لأنها تريد استخدام العوامل المختلفة في تلك الفوضى كي تستغل مختلف أطراف الصراع، سواء كانت أطرافاً داخلية أو خارجية.

السؤال الثاني عشر:

سيادة الرئيس، كيف تشعرون حيال كونكم بلداً صغيراً وسط هذا الإعصار من البلدان غير المهتمة بإيقاف الحرب هنا؟

الرئيس الأسد:

إنه أمر لطالما شعرنا به قبل هذه الحرب، لكننا شعرنا به بشكل أقوى اليوم، لأن الدول الصغيرة تشعر بقدر أكبر من الأمان عندما يكون هناك توازن دولي، نحن شعرنا بالإعصار الذي ذكرتِه بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، عندما سادت الهيمنة الأمريكية وأرادوا أن ينفذوا كل ما يرغبون به وإملاء سياساتهم في كل مكان، الدول الصغيرة هي التي تعاني أكثر من غيرها، وبالتالي فإننا نشعر بذلك اليوم أيضاً، لكن في الوقت نفسه فإن ثمة قدراً أكبر من التوازن حالياً بوجود الدور الروسي، ولهذا السبب فإننا نعتقد دائماً أنه كلما كانت روسيا أقوى ـ وأنا لا أتحدث هنا عن سورية فقط، بل أتحدث عن كل الدول الصغيرة في العالم ـ كلما كانت روسيا أقوى، وكلما صعدت الصين فإننا نشعر بقدر أكبر من الأمن، إن الوضع الذي نعيشه مؤلم جداً على كل المستويات: المستوى الإنساني، المشاعر، الفقدان، وكل شيء، لكن في المحصلة فإن الأمر لا يتعلق بالربح والخسارة، بل يتعلق بكسب أو خسارة بلادك، إنه تهديد وجودي بالنسبة لسورية، لا يتعلق الأمر بخسارة للحكومة ضد حكومة أو لجيش ضد جيش آخر، إما أن ينتصر البلد أو يختفي، هكذا ننظر إلى هذا الأمر ولذلك ليس لديك الوقت لتشعري بذلك الألم، بل لديك وقت للقتال والدفاع وفعل شيء على الأرض.

السؤال الثالث عشر:

دعنا نتحدث عن دور وسائل الإعلام في هذا الصراع، لقد اتُّهمت جميع الأطراف خلال هذه الحرب بإسقاط العديد من الضحايا المدنيين، لكن وسائل الإعلام الغربية ظلت صامتة بشكل كامل عن الفظاعات التي ارتكبها الإرهابيون. ما هو الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام هنا؟

الرئيس الأسد:

أولاً: إن وسائل الإعلام الرئيسية والسياسيين المرتبطين بها عانت وعانوا على مدى العقود القليلة الماضية من التحلل الأخلاقي، ليس لديهم أخلاق، كل ما يتحدثون عنه وكل ما يذكرونه أو يستخدمونه كقناع إن كان حقوق الإنسان، المدنيين، الأطفال.. هم يستخدمون كل هذه المسميات لخدمة أجندتهم السياسية، وكي يثيروا مشاعر رأيهم العام والحصول على دعمه في تدخلهم في هذه المنطقة، سواء عسكرياً أو سياسياً، وبالتالي فإنهم لا يتمتعون بأي مصداقية في هذا الصدد.

وإذا أردتِ أن تنظري إلى ما يحدث في الولايات المتحدة تجدين أن ثمة تمرداً على وسائل الإعلام الرئيسية لأنها كانت تكذب واستمرت بالكذب على جمهورها، يُمكننا القول إن الرأي العام أو الناس في الغرب لا يعرفون حقيقة ما يجري في منطقتنا، لكنهم على الأقل يعرفون أن وسائل الإعلام الرئيسية وسياسييهم كانوا يكذبون عليهم من أجل أجنداتهم الخاصة والمصالح الشخصية لهؤلاء السياسيين، لذلك أعتقد أنه لم يعد بوسع وسائل الإعلام الرئيسية أن تقنع أحداً برواياتها، لذلك فإنها تُحارب من أجل وجودها في الغرب، رغم أن لديها خبرة كبيرة جداً وتتمتع بدعم وأموال وموارد هائلة، لكنها تفتقر إلى شيء مهم جداً لبقائها، وهو المصداقية. إنها لا تتمتع بالشفافية، لذلك خسرت المصداقية، ولذلك أيضاً باتت جبانة جداً اليوم فهي تخاف من قناتكم ومن أي تصريح يمكن أن يقول الحقيقة لأن من شأنه أن يفنّد ما يقولونه.

السؤال الرابع عشر:

دأبت وكالة أنباء “رويترز” على الاقتباس من “أعماق” الناطقة باسم “داعش”، فيما يتعلق بحصار تدمر، هل تعتقدون أنهم بذلك يسبغون شرعية على المتطرفين بهذه الطريقة، أي بالاقتباس من وسائل إعلامهم؟

الرئيس الأسد:

حتى لو لم يذكروا وكالات أنبائهم فإنهم يتبنون روايتهم، لكن إذا نظرتِ إلى الجانب التقني لطريقة تقديم “داعش” لنفسه منذ البداية، من خلال مقاطع الفيديو، والأخبار وفي الإعلام بشكل عام وفي مجال العلاقات العامة فإنهم يستخدمون تقنيات غربية ووسائل متقدمة جداً، كيف يمكن لمجموعة محاصرة يزدريها العالم أجمع وتُهاجَم بالطائرات، ويريد العالم تحرير كل المدن منها، كيف لها أن تكون بهذا التقدم لو لم تكن مرتاحة وتتلقى جميع أنواع الدعم؟ ولذلك لا أعتقد أن الأمر يتعلق “بأعماق”، بل بتبني الغرب رواياتها بشكل مباشر أحياناً وغير مباشر أحياناً أخرى.

السؤال الخامس عشر:

يتسلم دونالد ترامب مهام منصبه كرئيس للولايات المتحدة بعد بضعة أسابيع، لقد أشرتم إلى الولايات المتحدة عدة مرات اليوم، ما الذي تتوقعونه من الإدارة الأمريكية الجديدة؟

الرئيس الأسد:

لقد كانت تصريحاته خلال الحملة الانتخابية إيجابية فيما يتعلق بالإرهاب، الذي هو أولويتنا اليوم، كل ما عدا ذلك ليس أولويتنا. ولذلك لن أُركز على أي شيء آخر، كل ما عدا ذلك يتعلق بالشؤون الداخلية الأمريكية ولن أقلق بشأنه، لكن السؤال يبقى ما إذا كان ترامب يمتلك الإرادة أو القدرة على تنفيذ ما ذكره، تعلمين أن معظم وسائل الإعلام الرئيسية والمؤسسات الكبيرة ومجموعات الضغط والكونغرس، وحتى البعض داخل حزبه يقف ضده، يريدون مزيداً من الهيمنة ومزيداً من الصراع مع روسيا ومزيداً من التدخّل في شؤون الدول الأخرى وإسقاط الحكومات…الخ. هو قال شيئاً معاكساً لذلك، هل يستطيع الثبات في وجه كل هؤلاء بعد أن يباشر مهام منصبه الشهر القادم؟ هذا هو السؤال. إذا تمكن من ذلك، أعتقد أن العالم سيكون في وضع مختلف، لأن الأمر الأكثر أهمية، هو العلاقة بين روسيا والولايات المتحدة، إذا ذهب باتجاه هذه العلاقة فستهدأ معظم التوترات في سائر أنحاء العالم، وهذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة لنا في سورية، لكني لا أعتقد أن أحداً يمتلك الجواب عن هذا السؤال، ترامب لم يكن سياسياً، وبالتالي ليس لدينا أي مرجعية للحكم عليه، هذا أولاً، وثانياً: لا أحد يستطيع التنبؤ بالنمط الذي ستتخذه الأمور الشهر القادم وما بعده.

السؤال السادس عشر:

الوضع الإنساني في سورية كارثي، ونسمع من مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي السيدة موغيريني أن الاتحاد الأوروبي هو الكيان الوحيد الذي يقدم المساعدات الإنسانية لسورية. هل هذا صحيح؟

الرئيس الأسد:

في الواقع فإن كل المساعدات التي أرسلتها أي دولة غربية كانت للإرهابيين، كي نكون واضحين وصريحين وشفافين جداً، إنهم لم يكترثوا إطلاقاً لحياة أي سوري، لدينا عدد كبير من المدن في سورية حتى اليوم محاطة ومحاصرة من قبل الإرهابيين الذين منعوا كل شيء من الوصول إليها: الغذاء، والماء، وجميع الاحتياجات الأساسية للحياة، وهم يهاجمون هذه المدن بالطبع يومياً بقذائف الهاون ويحاولون قتل سكانها، ما الذي أرسله الاتحاد الأوروبي لهؤلاء؟ إذا كانوا قلقين على الحياة الإنسانية، وإذا كانوا يتحدثون عن المسألة الإنسانية فلا ينبغي عليهم التمييز، جميع السوريين بشر، وجميع الناس بشر، إنهم لا يفعلون ذلك، وبالتالي فإن هذه هي المعايير المزدوجة والأكاذيب التي يستمرون في ترديدها، وقد باتت هذه الأكاذيب مقززة، لم يعد أحد يصدق رواياتهم، إن ما قالته غير صحيح.

السؤال السابع عشر:

تقول بعض المقترحات: إن أفضل حل لسورية هو أن يتم تقسيمها إلى دويلات منفصلة يحكمها السنّة، والشيعة، والأكراد. هل هذا ممكن بأي حال من الأحوال؟

الرئيس الأسد:

هذا هو أمل أو حلم الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية، وهذا ليس جديداً ولا يرتبط بهذه الحرب، كان ذلك موجوداً قبل الحرب، وهناك خرائط لهذا التقسيم والتفتيت، لكن في الواقع إذا نظرتِ إلى المجتمع اليوم فإن المجتمع السوري بات أكثر وحدة مما كان قبل الحرب، هذا واقع، أنا لا أقول أي شيء لرفع معنويات أحد لأني لا أتحدث إلى جمهور سوري على أي حال، أنا أتحدث عن الواقع، بسبب دروس الحرب فإن المجتمع بات أكثر واقعية وبراغماتية، وبات العديد من السوريين يعرفون أن التعصب والتطرف في أي فكرة ليس مفيداً، وأنا لا أتحدث فقط عن التطرف بالمعنى الديني، بل بالمعنى السياسي، والاجتماعي، والثقافي، وهو بجميع هذه المعاني لا يساعد سورية،  فقط عندما نقبل بعضنا بعضاً ونحترم بعضنا بعضاً يُمكننا أن نعيش مع بعضنا البعض وأن يكون لنا بلد واحد، إذاً فيما يتعلق بتفتيت سورية، إذا لم يكن هناك هذا التفتيت الحقيقي في المجتمع وفي مختلف ألوان وأطياف المجتمع السوري والنسيج السوري فلا يمكن أن يكون هناك تقسيم، إنها ليست خريطة ترسمينها، إذ حتى لو كان لديكِ بلد واحد والناس منقسمون فإن التفتت يحدث، انظري إلى العراق إنه بلد واحد، لكنه مفكك في الواقع، وبالتالي فأنا لست قلقاً حيال هذا الأمر، لا يُمكن للسوريين أن يقبلوا بهذا، أنا أتحدث الآن عن الأغلبية الساحقة من السوريين، لأن هذا ليس جديداً ولم يطرأ خلال الأسابيع أو الأشهر القليلة الماضية، إنه موضوع هذه الحرب، بالتالي وبعد ما يقارب ست سنوات بوسعي أن أقول لكِ إن أغلبية السوريين لن تقبل بأي شيء له علاقة بتقسيم البلد، نحن سنعيش في سورية واحدة.

السؤال الثامن عشر:

أنا كأم أشعر بألم جميع الأمهات السوريات، أتحدث عن الأطفال في سورية، ما الذي يحمله لهم المستقبل؟

الرئيس الأسد:

هذا هو الوجه الأخطر لمشكلتنا، ليس في سورية وحسب، بل في أي مكان تتحدثين فيه عن هذه الأيديولوجيا الوهّابية الظلامية، لأن العديد من الأطفال الذين كبروا خلال العقد الأخير أو أكثر من عقد انضموا إلى الإرهابيين على أساس أيديولوجي، وليس من أجل المال أو الأمل أو أي شيء آخر، هؤلاء الأطفال أتوا من أُسر منفتحة، ومتعلمة ومثقفة، وبالتالي لكِ أن تتخيلي مدى قوة الإرهاب.

الصحفية:

إذاً، حدث ذلك بسبب الدعاية التي يبثونها؟

الرئيس الأسد:

تماماً، لأن الأيديولوجيا خطيرة جداً، ولا تعرف الحدود السياسية، وقد ساعدت شبكة الإنترنت أولئك الإرهابيين على استخدام أدوات سريعة وغير مكلفة للترويج لأيديولوجيتهم، وبات بوسعهم اختراق أي أسرة في أي مكان من العالم، سواء في أوروبا، في بلادكم، في بلادي، أو في أي مكان لديكم مجتمع علماني.

الصحفية:

هذا يحدث.

الرئيس الأسد:

تماماً لديكم مجتمع علماني، ولدينا مجتمع علماني، لكن ذلك لم يحمِ المجتمع من الاختراق.

السؤال التاسع عشر:

هل لديكم أي أيديولوجيا مضادة لهذه الأيديولوجيا؟

الرئيس الأسد:

بالضبط، لأنهم بنوا أيديولوجيتهم على الإسلام فعلينا استخدام الأيديولوجيا نفسها، واستخدام الإسلام الحقيقي، الإسلام الحقيقي المعتدل، من أجل مناهضة أيديولوجيتهم، هذه هي الطريقة السريعة، إذا أردنا التحدث عن المدى المتوسط والبعيد فالأمر يتعلق بكيفية تطوير المجتمع، والطريقة التي يفكر بها الناس ويحللون الأمور عبرها، لأن الأيديولوجيا يمكن أن تعمل فقط عندما لا تستطيعين التحليل والتفكير بشكل سليم، وبالتالي فإن الأمر يتعلق بخوارزميات الدماغ، إذا كان لديك نظام تشغيل طبيعي أو صحي – إذا شبهنا ذلك بتقانة المعلومات – فإذا كان لديكِ نظام تشغيل جيد في دماغكِ فإنهم لا يستطيعون اختراقه كفيروس، إذاً الأمر يتعلق بالتعليم والإعلام والسياسات.. لأنه في بعض الأحيان، عندما تكون لديكِ قضية وطنية، ويفقد الناس الأمل يمكن أن يندفعوا نحو التطرف، وهذا أحد التأثيرات في منطقتنا منذ السبعينيات، بعد الحرب بين العرب والإسرائيليين وبعد إخفاق السلام من كل النواحي في استعادة الأرض والحقوق لأصحابها بات هناك درجة أكبر من اليأس، وقد صبّ ذلك في مصلحة المتطرفين، وهنا وجد الوهّابيون تربة خصبة للترويج لأيديولوجيتهم.

الصحفية:

سيادة الرئيس، شكراً جزيلاً لكم لإعطائنا من وقتكم، وأتمنى أن يتحقق السلام والرخاء في بلدكم في أقرب وقت ممكن.

الرئيس الأسد:

شكراً جزيلاً لكِ لقدومكِ إلى سورية.

الصحفية:

لقد كانت أوقاتاً عصيبة جداً عليكم، ولذلك أتمنى أن ينتهي هذا قريباً.

الرئيس الأسد:

شكراً جزيلاً لكِ لقدومكِ إلى سورية، وأنا سعيد جداً للقائكِ.

الصحفية:

شكراً لكم.