Al-Jaafari: Syrian government committed to fighting terrorism, seeking political solution

Al-Jaafari: Trafficking in the Syrian blood by representatives of “al-Golani” and ISIS will not affect Syria to practice its legal duty in combating terrorism


Syria’ Permanent Representative to the UN Bashar al-Jaafari said on Wednesday that the continued trafficking in the Syrian blood by representatives of “al-Golani” and ISIS, through the humanitarian file, will not affect Syria, with the support of its allies, to practice its legal duty in combating terrorism and saving the lives of its people in line with principles of the international law and the relevant UNSC resolutions on counterterrorism.

Al-Jaafari added in a speech at UNSC session on the state in the Middle East that liberating more than 80 thousand of children and women in Aleppo was not part of the British and French foreign ministries’ plans or the US Department of State’s which all allege they defend civilians in Aleppo.

He noted that these states’ calls to impose sanctions on Syria and Russia after the liberation of this number of civilians set another evidence on the exploitation of these Syrians by those who sponsor terrorism to protect terrorists and practice the cheap political blackmail.

Al-Jaafari indicated that that once again, representatives of Jabhat al-Nusra terrorist organization and other groups affiliated to them, call for holding an urgent UNSC session in an attempt to offer political and moral support to these groups following the great achievements of the Syrian army and its allies.

Syria’s permanent representative referred to the dozens of civilians who tried to flee from the eastern parts of Aleppo city to the safe areas in the western neighborhoods and were killed at the hands of “moderate opposition” terrorists who are backed by the US, Britain and France.

Al-Jaafari read quotes from Syria children’s letter to UNICEF resident representative in Syria in protest of terrorist organizations’ attacks with rocket shells on Aleppo schools, “ We want to go to our schools without fear of car bombs.. We want to play without fear of mortar shells or explosive devices.. We want to live in peace, security and joy.. The blood of our friends who were martyred in different Syrian cities will not have been in vain, rather they will be a beacon for close victory on terrorism.

It seems that the UNICEF representative did not hear about this letter and Jabhat al-Nusra representatives inside and outside the UN Security Council did not listen to the tens of thousands of liberated civilians’ suffering stories and terrifying testimonies about the practices of Jabhat al-Nusra and affiliated terrorist groups in Aleppo over the past few years starting from selling humanitarian aid and bread to them, recruiting children, taking women captive and using them as human shields, Al-Jaafari added, noting that these are real stories and have nothing to do with stories from the Thousand and One Nights told by some states in this council.

Addressing the US permanent representative, Al-Jaafari said that ISIS, Jabat al-Nusra and other terrorist groups who have taken women captive, set a price list to sell them at the slave market according to their age.

The UN special envoy for Syria, Staffan de Mistura, and Stephen O’Brien, USG for Humanitarian Affairs at the UNSC did not use the word “terrorists” and used the expression “Non-state armed groups” when they talked about preventing civilians from leaving Aleppo eastern neighborhoods , stressing that this shows clearly that these terrorist groups take civilians as human shields, noted Al-Jaafari.

He referred to the absurdity of some parties in the UNSC through their misleading statements which go in line with the stances of their governments and their destructive schemes, noting that it will not delude the reality that the people of some eastern neighborhoods in Aleppo restored hope in life after they were liberated by the Syrian army and its allies who provided them with food, safe residence and good living conditions after four years of suffering and pain.

Al-Jaafari said that the “absurd theater” and its heroes of Jabhat al-Nusra representatives inside the UNSC failed to distort the military achievement in liberating the civilians of Aleppo from terrorists, not to mention their failure in defaming the image of the relief and humanitarian performance of the Syrian government, in cooperation with its allies and friends, in order to provide them with their basic needs.

Al-Jaafari said that “In this regard, the Syrian government submitted a request to the office of the UN Resident Representative in Damascus asking for taking part in relief efforts exerted by the government in order to alleviate the suffering of tens of thousands of Aleppo people, in addition to informing the UN resident representative in Aleppo to use the reserves at the UN warehouses in the city to meet the citizens’ basic needs,” noting that the UN resident representative will go to Aleppo on Thursday as the Syrian authorities approved it.

He hailed Russia’s efforts and support to Syria in its war on terrorism which extended to include the relief and humanitarian work, the latest of which is the Russian President Vladimir Putin’s order to the Ministries of Defense and Emergency Situations to send mobile hospitals to provide medical assistance to residents of Aleppo and residential areas near it, noting that these field hospitals are real and not studios to fabricate heroic deeds such as of the so-called “White Helmets” terrorists founded by the British security consultant James Le Mesurier .

It is time that this “absurd theater” stop its practices which caused the unprecedented spread of terrorism and terrified the international public opinion as it extended to almost all parts of the world, said Al-Jaafari, pointing out that these states have to realize that they cannot use terrorism to turn Aleppo in another Kandahar.

He slammed the stances of some countries that abandoned their responsibilities towards the implementation of the UN Security Council’s relevant resolutions, particularly No. 2253, turning a blind eye to behaviors of some countries represented by extending unlimited financial and media support to the terrorists.

He criticized the Qatari Foreign Minister’s statements last Monday on his Sheikhdom’s continued support to the terrorists and arming them in Syria even if the upcoming American administration stopped this support.

He lashed out at the destructive role of Israel through supporting the terrorist organizations at the disengagement area in the occupied Syrian Golan and in the surroundings of Daraa city, mainly Jabhat al-Nusra terrorist organization.

The late Israeli aggression on al-Sabourah area in the western countryside of Damascus is “a desperate attempt” by Israel to raise the collapsed morals of Takfiri terrorist organizations upon which heavy losses were inflicted in many areas, particularly in the western countryside of Damascus.

Al-Jaafari reiterated the call upon the Council’s member states who sympathize with the “genetically modified moderate terrorists” to bring back their brutal garbage which they have exported to Syria over the past five years and to take care of them if they want through establishing self-governing zones for them in their own cities in Europe, the US and other areas.

He reiterated the Syrian Government’s adherence to its policies which are built on balancing between the priority of combating terrorism as the main threat to security and stability in Syria, and seeking to find a political solution to the crisis based on the Syrian-Syrian dialogue under a Syrian leadership and without any foreign interference or any preconditions.

He indicated that the Syrian Government is still waiting the invitation of the UN Special Envoy to Syria to resume the Syrian dialogue which stopped since May 2016.

Al-Jaafari added that those who are invited today to the Security Council to estimate what is taking place in Aleppo have been hosted by each of London, Geneva and Amman while there has been no representative or deputy of the UN from Syria, indicating that this is a very dangerous gab as the UN representatives working in Damascus have been excluded from proposing their briefings to the Council.

Churkin: Russia condemns attempts to support terrorists in Syria, rejects the use of humanitarian pretexts to achieve political goals

Russia’s Permanent Representative to the United Nations Vitaly Churkin said that his country vehemently condemns any attempts to protect or support terrorists in Syria under political pretexts, reiterating its rejection of the use of humanitarian pretext to achieve any political objectives.

Churkin made his remarks following the British-French draft resolution on Aleppo submitted at the UN Security Council meeting on Wednesday.

He added that the separation of the “moderate opposition” from terrorists has been a main condition to halt the fight in Aleppo, but our western partners could not fulfill their promises to separate them and continue to use terrorists.

He wondered about the role of the UN as 200 thousands of civilians are still besieged in Deir Ezzor province and get only 1% of the humanitarian aid.

Churkin noted that the western-backed terrorist groups are on the verge to collapse in Aleppo and the Syrian Arab army has achieved a moral victory there

He indicated that the western mass media has distorted the facts in Syria, reminding that the international community has overlooked the besieged people in the Iraqi Mosul city and Yemen.

He expressed Russia’s approval on any attempt to support humanitarian efforts in Aleppo, pointing out that Moscow provides assistance to the civilians in the city.

For his part, the UN Special Envoy to Syria, Staffan de Mistura said that the “opposition” groups prevented civilians from leaving areas under their control, calling for allowing the UN and its partners to reach to civilians in Aleppo.

Earlier, the Russian Foreign Ministry stated that the USA, UK, France and the UN had not sent any appeals for humanitarian aid to 90 thousand released from Aleppo eastern neighborhoods two days ago.

English Bulletin

الجعفري: الحكومة السورية ملتزمة بسياستها القائمة على الموازاة بين أولوية محاربة الإرهاب والسعي لحل سياسي عبر حوار سوري سوري دون تدخل خارجي ودون شروط مسبقة

نيويورك-سانا

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن تحرير ما يزيد على 80 ألفاً من سكان حلب بمن فيهم عشرات الآلاف من الأطفال لم يكن في يوم من الأيام جزءاً من خطط وزارات الخارجية الفرنسية والأمريكية والبريطانية التي زعمت خلال السنوات الماضية أنها تدافع عن هؤلاء المدنيين موضحاً أن دعوة حكومات هذه الدول لفرض عقوبات على روسيا وسورية بعد تحرير أهلنا المدنيين إنما تبرهن من جديد أن هؤلاء السوريين قد استخدموا من قبل رعاة الإرهاب لحماية الإرهابيين من كل الألوان ولممارسة الابتزاز السياسي الرخيص.

وقال الجعفري في بيان خلال جلسة لمجلس الأمن حول الحالة في الشرق الأوسط: “مرة أخرى يتداعى ممثلو ومشغلو تنظيم “جبهة النصرة” والجماعات الإرهابية التابعة له لطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن في محاولة منهم لنجدة هؤلاء الإرهابيين وتقديم دعم معنوي وسياسي لهم في ظل الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في مكافحة الإرهاب في سورية، الإرهاب بشقيه المعتدل والمعدل وراثياً”.

وأضاف مندوب سورية “إن العشرات من المدنيين الذين حاولوا اليوم الخروج من الأحياء الشرقية في حلب إلى الأحياء الغربية أي الهروب من مناطق الإرهابيين إلى مناطق انتشار الجيش العربي السوري قتلوا من قبل الإرهابيين” المعارضين المعتدلين المعدلين وراثياً” الذين تحبهم وفود الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا.

وقال الجعفري: “أؤكد لممثلي أبومحمد الجولاني في مجلس الأمن وهو الأخ غير الشقيق لأبي بكر البغدادي زعيم ما يسمى داعش أن استمرارهم في المتاجرة بالدم السوري وبمعاناة الشعب السوري من خلال اختزال ما يجري في سورية بأنه مسألة إنسانية بحتة لن يثني حكومة الجمهورية العربية السورية بدعم من حلفائها عن ممارسة واجبها الدستوري والقانوني في مكافحة الإرهاب وفي إنقاذ السوريين من ويلات وممارسات هذه المجموعات وذلك انسجاماً مع مبادئ القانون الدولي وتطبيقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لمكافحة الإرهاب شأنها في ذلك شأن أي دولة عضو ذات سيادة في هذه المنظمة الدولية”.

وأشار الجعفري إلى الرسالة التي كتبها أطفال سورية احتجاجاً على اعتداءات التنظيمات الإرهابية واستهدافها بالقذائف الصاروخية للمدارس في حلب وسلموها أمس للممثلة المقيمة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” في دمشق حيث قالوا فيها: “نريد الذهاب إلى مدارسنا دون خوف من سيارة مفخخة، نريد أن نلعب دون أن تفاجئنا القذائف والعبوات الناسفة، نريد أن نعيش بأمان وسلام وفرح، إن دماء رفاقنا الأطفال الذين ارتقوا شهداء في كل المدن السورية لن تذهب هدراً بل هي منارة النصر القريب على قوى الإرهاب والظلام”.

وأوضح الجعفري: “يبدو أن ممثل اليونيسيف الذي يحضر الجلسة لم يسمع بهذه الرسالة وإن ممثلي جبهة النصرة داخل مجلس الأمن وخارجه لن يسمعوا كلام هؤلاء الأطفال ولن يسمعوا القصص ولا الشهادات المروعة التي رواها عشرات الآلاف من أهلنا ممن أنقذهم الجيش السوري وحلفاؤه في مدينة حلب خلال الأيام الماضية عن ممارسات جبهة النصرة والجماعات الإرهابية التابعة لها خلال السنوات الأربع الماضية وهي معاناة ومآس مروعة تبدأ ببيعهم المساعدات الإنسانية ورغيف الخبز بأسعار لا قبل لهم بها ولا تنتهي بتجنيد أطفالهم وسبي نسائهم واتخاذهم دروعاً بشرية وهي كلها قصص حقيقية يطلع عليها الرأي العام العالمي على مدار الساعة ولا علاقة لها بقصص ألف ليلة وليلة التي يحلو للبعض روايتها داخل أروقة هذا المجلس”.

وتوجه الجعفري لمندوبة الولايات المتحدة الأمريكية بالقول: “إن داعش وجبهة النصرة وكل هؤلاء الإرهابيين الذين يسبون النساء قد وضعوا قائمة بأسعارهن عندما يبيعوهن في سوق النخاسة حسب العمر فيبدو أن الشريحة التي تنطبق على بعض الزميلات الحاضرات هنا في هذه القاعة للأسف تجعلهن عرضة للبيع بأربعين دولاراً فقط، قيمة المرأة عندما تسبى 40 دولاراً فقط”.

ولفت الجعفري إلى أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين لم يستخدما كلمة “الإرهابيين” وإنما استخدما تعبير” المجموعات المسلحة من غير الدول” عندما أشارا إلى منعهم المدنيين في شرق حلب من الخروج مؤكداً أن “هذا يعني أن هذه الجماعات الإرهابية تأخذ المدنيين دروعاً بشرية”.

وشدد الجعفري على أن المسرح العبثي الذي مارسه البعض داخل هذا المجلس اليوم من خلال البيانات المضللة التي تتسق مع مواقف حكوماتهم الابتزازية وممارساتها الهدامة لن يحجب نور الشمس ولا حقيقة أن أهلنا في بعض أحياء حلب قد استعادوا الأمل في الحياة بعد أن حررهم الجيش السوري وحلفاؤه وقدم لهم كل وسائل العيش الكريم من مأوى وغذاء ودواء ما وفر لهم الشعور بالأمان والاستقرار بعد معاناة تجاوزت أربع سنوات.

وقال الجعفري: “لقد فشل هذا المسرح العبثي وأبطاله من ممثلي جبهة النصرة داخل المجلس في تشويه الإنجاز العسكري المتمثل في تحرير المدنيين في حلب من الإرهاب كما فشل في تشويه صورة الأداء الإنساني والإغاثي الذي قدمته الحكومة السورية بالتعاون مع الحلفاء والأصدقاء لهؤلاء المدنيين بعد تخليصهم من براثن الإرهاب”.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الحكومة السورية قد طلبت اليوم من مكتب الممثل المقيم للأمم المتحدة في دمشق المساهمة في الجهد الإغاثي الذي تبذله الحكومة السورية للتخفيف من معاناة عشرات الآلاف في مدينة حلب وأن يقوم الممثل المقيم باستعمال مخزون مستودعات الأمم المتحدة في مدينة حلب وأي مساعدات أخرى تسهم في سد الاحتياجات الأساسية للمواطنين، وأن الممثل المقيم سيذهب إلى حلب لأن السلطات الحكومية السورية وافقت على ذلك غداً الخميس.

ونوه مندوب سورية في هذا المجال بجهود وإنجازات روسيا الاتحادية الصديقة التي لم يقتصر دعمها لسورية على الحرب ضد الإرهاب بل امتد بشكل كبير ليشمل مختلف أوجه العمل الإنساني والإغاثي وكان آخرها تكليف الرئيس فلاديمير بوتين وزارتي الدفاع والطوارئ إرسال مستشفيات متنقلة لتقديم المساعدة الطبية لسكان حلب والمناطق القريبة منها مؤكداً أنها مستشفيات ميدانية حقيقية وليست استديوهات لفبركة بطولات وهمية لإرهابيي ما يسمى “الخوذ البيضاء” التي أسسها ضابط الاستخبارات البريطاني جيمس لوميزورييه ويبدو من اسمه أن له أصولا فرنسية كهوية من دعا لعقد هذه الجلسة.

وأضاف الجعفري: “لقد آن الأوان لهذا المسرح العبثي أن يتوقف عن ممارساته التي أدت إلى انتشار خطر الإرهاب بشكل غير مسبوق ما نتج عنه حالة من الذعر لدى الرأي العام العالمي بعد وصول هذا الإرهاب إلى كل أنحاء العالم وقد بات حرياً على هذه الدول أن تدرك أنه لا يمكن استخدام الإرهاب كأداة لتحويل حلب إلى قندهار أخرى، هذا الأمر لن يروه ولا حتى في منامهم أو كوابيسهم”.

وقال الجعفري: “إنه من المؤسف أن هذه الممارسة السياسية الخفيفة لا تقتصر على حكومات دول أعضاء في الأمم المتحدة بل تمتد لتشمل بعض كبار موظفي الأمانة العامة للأمم المتحدة الذين وصفوا مصير عشرات الآلاف من المدنيين الذين أنقذهم الجيش السوري وحلفاؤه من براثن الإرهاب بأنه مصير مجهول وغير آمن وكأنهم يتداعون إلى مد يد الغيث والعون للإرهابيين ويرسلون لهم الرسالة تلو الأخرى أن استمروا في إرهابكم المعتدل ونتكفل نحن بتبييض صفحتكم في مجلس الأمن”.

وأضاف الجعفري: “لقد بات أمراً واقعاً وخطراً أن البعض في مجلس الأمن قد تخلى عن مسؤولياته في محاربة الإرهاب وصيانة الأمن والسلم الدوليين وجعله مسرحاً للابتزاز والتجاذب السياسي في معرض معالجته للحرب الإرهابية المفروضة على سورية حتى وصل الأمر بهذه الدول إلى عرقلة إدراج تنظيمات إرهابية على قوائم مجلس الأمن الخاصة بالتنظيمات الإرهابية وكان آخرها كما تعرفون رفض كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إدراج تنظيمي “جيش محمد” و” أحرار الشام” الإرهابيين على تلك القوائم”.

ولفت الجعفري إلى أن تخلي هذه الدول عن مسؤولياتها في تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولاسيما القرار 2253 امتد إلى غض الطرف عن ممارسات بعض الدول في دعمها للمجموعات الإرهابية المتمثلة بتقديم الدعم المالي والإعلامي غير المحدود للإرهابيين والفتاوى التكفيرية والجهادية الوهابية والتسهيلات اللوجستية وفتح الحدود أمام السلاح والمقاتلين الإرهابيين الأجانب وهي كلها أمور يقدمها كل من نظام آل سعود الأب الروحي للإرهاب العالمي ونظام أردوغان الراعي الحقيقي لتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي العالمي والذي مازال يتوهم حتى اليوم بأنه سلطان زمانه وكذلك نظام آل ثاني القطري الممول والراعي الرئيسي لـ “جبهة النصرة” والذي أكد وزير خارجيته أمس الأول في تصريحات لوكالة رويترز استمرار مشيخته في تقديم الدعم والسلاح للإرهابيين في سورية حتى لو توقفت الإدارة الأمريكية المقبلة عن تقديم هذا الدعم.

وأضاف الجعفري: “يندرج في ذات السياق الدور التخريبي الذي تمارسه إسرائيل من خلال الدعم الذي تقدمه للتنظيمات الإرهابية في منطقة الفصل وفي محيط مدينة درعا ولا سيما لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي” مشيراً في هذا الصدد إلى العدوان الإسرائيلي في الساعات المتأخرة من ليلة أمس” والذي لم يتطرق إليه أحد ممن قدموا لكم الاحاطات هذا اليوم” على منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي مؤكداً أن هذا العدوان يشكل محاولة يائسة من كيان الاحتلال الإسرائيلي من أجل رفع معنويات التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنهارة بعد تكبيدها خسائر فادحة في العديد من المناطق ولاسيما في الريف الغربي لدمشق.

وقال الجعفري: “أجدد دعوتي إلى رقيقي القلب في هذا المجلس ممن مازالوا يتعاطفون مع “الإرهابيين المعتدلين المعدلين وراثياً” لأن يعملوا على استعادة نفاياتهم المتوحشة هذه والتي عملوا على تصديرها لنا خلال السنوات الخمس الماضية وأن يعتنوا بهم إن شاؤوا من خلال إنشاء مناطق إدارة ذاتية لهم في مدنهم هم، في أوروبا وأمريكا وفي أماكن أخرى، خذوهم إذا كنتم تريدون “جبهة النصرة” خذوا أفرادها لعندكم وأعطوهم سمات دخول وإقامات وسيكونون إرهابيين جيدين في بلادكم”.

وجدد الجعفري التزام الحكومة السورية بسياستها القائمة على الموازاة بين أولوية محاربة الإرهاب باعتباره يشكل التهديد الأساسي للأمن والاستقرار في مختلف أنحاء سورية وبين السعي إلى حل سياسي أساسه الحوار السوري السوري وبقيادة سورية ودون تدخل خارجي ودون شروط مسبقة مشيراً في هذا الصدد إلى أن الحكومة السورية لاتزال تنتظر دعوة مبعوث الأمين العام الخاص إلى سورية لاستئناف الحوار السوري الذي أوقفه منذ أيار 2016.

ولفت الجعفري إلى أن المدعوين اليوم لإحاطة هذا المجلس بتقييم ما يجري في مدينة حلب قد تمت استضافتهم من كل من لندن وجنيف وعمان وغاب عن الشاشة حضور أي مندوب أو ممثل للأمم المتحدة من سورية وهو أمر أثبت نجاعته في الجلسة السابقة من خلال مشاركة اليزابيث هوف ممثلة الصحة العالمية في دمشق التي أفادتنا بكثير من المعلومات موضحاً أن “هذه ثغرة خطرة جداً من حيث استبعاد ممثلي الأمم المتحدة العاملين في دمشق من تقديم إحاطاتهم لهذا المجلس وهو مشهد عجيب يذكرنا بمشهد عجيب آخر من حيث قيام ثلاث دول أعضاء في هذا المجلس بالعمل على إعداد مشروع قرار إنساني من دون التنسيق والتشاور مع وفد حكومة الجمهورية العربية السورية”.

تشوركين: روسيا تدين كل محاولات دعم الإرهابيين في سورية وترفض تحقيق أهداف سياسية بذريعة المساعدات الإنسانية

بدوره أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين اليوم إدانة بلاده لكل محاولات دعم المسلحين الإرهابيين في سورية بذرائع سياسية ورفضها تحقيق أي أهداف سياسية تحت ذريعة المساعدات الإنسانية.

وقال تشوركين خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي اليوم تعقيباً على مشروع القرار الفرنسي البريطاني حول حلب “نرفض تحقيق أي أهداف سياسية تحت ذريعة المساعدات الإنسانية “مضيفاً أن “الشرط الرئيسي لوقف الأعمال القتالية في حلب يتمثل بالفصل بين ما يسمى “المعارضة المعتدلة” والإرهابيين لكن شركاءنا الغربيين لم يتمكنوا من تنفيذ وعودهم بالفصل بين ما يسمى “المعارضة” والإرهابيين في سورية ويواصلون استخدام الإرهابيين”.

وتساءل مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة “أين دور الأمم المتحدة في ضوء وجود 200 ألف مدني محاصرين في ديرالزور يحصلون فقط على 1بالمئة من مساعدات الإنسانية”.

وأوضح تشوركين أن “العصابات التي كان يمولها الغرب هي الآن على وشك الانهيار في حلب “مشيراً إلى أن الجيش العربي السوري حقق نصراً معنوياً هناك.

ولفت المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة إلى قيام وسائل الإعلام الغربية بتزييف الحقائق في سورية مذكراً في هذا الصدد بتجاهل المجتمع الدولي المحاصرين في مدينة الموصل العراقية واليمن.

وأكد تشوركين أن روسيا تؤيد أي محاولة لدعم الجهود الإنسانية في حلب مشيراً إلى أن موسكو تقدم المساعدات الإنسانية للمدنيين هناك.

من جهته أشار مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا إلى قيام “مجموعات المعارضة” بمنع المدنيين في حلب من مغادرة المناطق التي تسيطر عليها قائلاً: إن “مبادرته بشأن حلب لاتزال مطروحة ويجب السماح للأمم المتحدة وشركائها بالوصول إلى المدنيين في حلب”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت في وقت سابق اليوم أن مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة ووزارات الشؤون الخارجية البريطانية والأمريكية والفرنسية لم ترسل أي طلب لتقديم المساعدة الإنسانية إلى أكثر من 90 ألف مواطن تم تحريرهم قبل يومين من أيدى الإرهابيين في الأحياء الشرقية لحلب.

يذكر أن الإرهابيين في الأحياء الشرقية من حلب يتخذون المدنيين دروعاً بشرية ويمنعون خروجهم عبر الممرات الآمنة التي فتحتها الحكومة السورية كما أنهم يعوقون وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وخرقوا جميع التهدئات الإنسانية التي أعلنتها أكثر من مرة في الآونة الأخيرة بينما نكثت الولايات المتحدة على مدى أشهر طويلة بوعودها فيما يتعلق بفصل من تسميهم “معارضة معتدلة” عن الإرهابيين ولاسيما في حلب بهدف كسب المزيد من الوقت لإنقاذ التنظيمات الإرهابية التي ترعاها.

وتبنى دي ميستورا الأضاليل التي تروجها وسائل الإعلام الغربية ومسؤولوها والتي أشار إليها تشوركين في كلمته حيث زعم دي ميستورا أن “العنف في حلب ليس من جانب واحد”.