هل بدأ عقد التحالف الدولي يفرط جراء الوقائع الجديدة؟


برنامج حول العالم على راديو سبوتنيك 5-11-2015
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

نفت الحكومة البريطانية أن يكون رئيسها ديفيد كاميرون قد تخلى عن فكرة طرح مشروع أمام مجلس العموم يجيز لقواته توجيه ضربات جوية لمواقع “داعش” في سوريا.

وقالت مصادر في الحكومة البريطانية إن كاميرون سيطرح فكرة تمديد العمليات العسكرية أمام البرلمان.

وكانت تسريبات تحدثت في وقت سابق عن تخلي كاميرون عن الاستمرار بالعملية تزامنا مع صدور تقرير للجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، يوم الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ، يوصي فيه الحكومة بـ”تجنب توسيع العمليات العسكرية البريطانية لتشمل سوريا ما لم تتم صياغة استراتيجية دولية متكاملة تتمتع بأمل واقعي لدحر تنظيم “الدولة الإسلامية” ووضع حد للحرب الأهلية الدائرة في سوريا”.

كما دعت اللجنة في تقريرها الحكومة لشرح الكيفية التي سيحسن بها التدخل البريطاني في سوريا من حظوظ التحالف الدولي في التغلب على “الدولة الإسلامية”.

وأضاف “من الضروري جدا إيجاد آلية للتنسيق بين هذه القوى المختلفة تحت مظلة استراتيجية متكاملة، وعلينا تركيز جهودنا نحو بلورة هكذا استراتيجية”.

وتعتبر هذه التوصية ضربة لرئيس الحكومة ديفيد كاميرون الذي قال إنه يرغب في فعل المزيد للتصدي لداعش في سوريا، وإنه يسعى للحصول على موافقة مجلس العموم على ذلك.

عن هذا الموضوع إليكم ما يقوله لإذاعتنا عضو أكاديمة الأزمات الجيوسياسية الدكتور علي الأحمد: