Al Jafaari : Many Media Outlets Promote Terrorism, Attracted Foreign Terrorists to Syria

New York, SANA – Syria’s Permanent Representative to the UN, Dr. Bashar al-Jaafari stressed that the unprecedented media machine campaign continues for the fifth year in a row of persevering efforts to provoke towards committing terrorism and violence, and spreading incitement and lies regarding the situation in Syria in a blatant violation of UN Security Council (UNSC) Resolution No. 1624 for 2005 and of journalism ethics if any.

In an open session before the UNSC under the title “protecting civilians in armed conflicts  … protecting journalists” Wednesday, al-Jaafari pointed out the mobilization of many media  outlets for promoting for terrorism and attracting foreign terrorist fighters from all over  the world to come to Syria in a deliberate violation of UNSC resolutions related to  counterterrorism amidst suspicious paralysis of UNSC and its sub-committees.

“These campaigns were accompanied with attempts to silence the Syrian media through  targeting its institutions and personnel, pointing out that 33 journalists and workers at  media institutions were killed and dozens of others were injured or kidnapped by armed  terrorist organizations that some UNSC states overtly brag of training them on the Turkish  and Jordanian territories and others.

He pointed that the Syrian government worked on dealing with media openly and issued a new media law since the first few weeks of the crisis as a reform step that aims at boosting media work and achieve more transparency and freedom, clarifying that the Syrian government was committed to work with the former UN Special Envoy Kofi Annan and fulfilled his six- point plan including the fifth point on the journalists’ entrance and work.

Al-Jaafari clarified that the Syrian commitment was manifested through granting licenses of the entrance and work of hundreds of Arab and foreign journalists, which was confirmed by Annan.

Syria’s Permanent Representative noted that the Syrian government still welcomes and receives journalists who are willing to enter Syria legally through the official border crossings so that they could work freely.

Al-Jaafari said that the Syrian government paid attention to the safety of journalists and demanded them not to enter the country illegally and avoid the areas where terrorist groups including “Islamic State in Iraq and Syria” (ISIS) spread, adding unfortunately some of the journalists were killed or kidnapped by terrorists as a result of not responding.

“Nonetheless, some journalists still sneak into the Syrian territories illegally through borders with the neighboring countries and with the help of armed groups or the authorities of the neighboring countries, an act that may threaten their lives,” he continued to say.

Al-Jaafari noted that while he was talking before the UNSC, the Qatari al-Jazeera Channel was hosting the terrorists “Abu Mohammad al-Joulani” the leader of the so-called “Jabhat al-Nusra” terrorist organization, which is registered in the list of the UNSC Committee related to al-Qaeda, in an interview that promotes for terrorism and launches more threats to the Syrian government and people.

He affirmed that making such an interview is a flagrant violation of the UNSC resolutions related to counterterrorism, particularly Resolution No. 1624 on preventing provoking towards terrorism, pointing out that it is an obvious attempt of the Qatari regime to “laundering the profile of Jabhat al-Nusra”.

The Syrian TV Channel, al-Mayadeen TV and other channels known for being close to the Resistance are undergoing attempts of jamming within the continuous media war campaign against Syria.

R. Milhem/ Barry

الجعفري: العديد من الوسائل الإعلامية حشدت للترويج للإرهاب وجذب الإرهابيين الأجانب إلى سورية-فيديو

2015-05-28

1
نيويورك-ساناأكد الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن الآلة الإعلامية غير المسبوقة تواصل للسنة الخامسة على التوالي عملها الدؤوب للتحريض على الإرهاب والعنف ولنشر الفتنة واختلاق الأكاذيب بشأن ما يجري في سورية في انتهاك سافر لقرار مجلس الأمن 1624 لعام 2005 ولأخلاقيات العمل الإعلامي أو ما تبقى من هذه الأخلاقيات إن وجدت مشيرا إلى حشد العديد من القنوات الإعلامية والمواقع الإلكترونية للترويج للإرهاب وجذب وتجنيد المقاتلين الإرهابيين الأجانب واستقدامهم من شتى أنحاء العالم إلى سورية في انتهاك متعمد لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والصكوك الدولية الأخرى المتعلقة بمكافحة الإرهاب وذلك وسط شلل مثير للشبهات في أوساط مجلس الامن ولجانه الفرعية.وقال الجعفري في بيان ألقاه أمس خلال جلسة نقاش مفتوح أمام مجلس الامن بعنوان “حماية المدنيين في النزاعات المسلحة.. حماية الصحفيين”: إن ذلك ترافق مع محاولاتٍ لإسكات الإعلام السوري من خلال استهداف مؤسساته بأعمال إرهابية تخريبية والتعرض لكوادره خطفا واغتيالا لافتا الى ان هذه الإعمال الإرهابية أسفرت عن استشهاد 33 صحفيا وعاملا في الموءسسات الإعلامية السورية علاوة عن تعرض العشرات غيرهم لإصابات واعتداءات وعمليات خطف واحتجاز من التنظيمات الإرهابية المسلحة التي تتفاخر دول نافذة في مجلس الأمن علنا بأنها تدربها على الأراضي التركية والأردنية وغيرها.وأشار الجعفري إلى أن الحكومة السورية دأبت على التعامل مع الإعلام بانفتاح وأصدرت منذ الأسابيع الأولى للأزمة قانونا جديدا للإعلام في خطوة إصلاحية تهدف إلى تعزيز العمل الإعلامي وتحقيق المزيد من الحرية والشفافية موضحا أن الحكومة السورية التزمت بالتعاون مع المبعوث الخاص الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان وتنفيذ خطته ذات النقاط الست ومن بينها البند الخامس المتعلق بدخول وعمل الصحفيين.وبين الجعفري أن الالتزام السوري تجلى في منح تراخيص دخول وعمل لمئات الإعلاميين العرب والأجانب وهو الأمر الذي أكده في حينها عنان الذي أشار إلى أن مكتبه تحقق من دخول الإعلاميين إلى سورية وأن الطلبات التي كانت ترده من الصحفيين آنذاك كانت تقتصر على طلب تمديد مدة الزيارة حصرا.ولفت مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة الى ان الحكومة السورية مازالت ترحب وتستقبل الإعلاميين الراغبين بالدخول إلى سورية ولكن بطرق قانونية وعبر المعابر الحدودية الرسمية لتمكينهم من العمل بحرية.وقال الجعفري: “لقد أولت الحكومة السورية اهتمامها لسلامة الصحفيين وأمنهم وطالبتهم بعدم الدخول إلى الأراضي السورية بطرق غير شرعية تعرضهم للخطر كما طالبتهم بتجنب أماكن وجود المجموعات الإرهابية وفي مقدمتها /داعش/ و/جبهة النصرة/ وكان من المؤسف أن طالت يد الإرهاب بعض الإعلاميين الأجانب الذين تعرضوا أسوة في ذلك بنظرائهم السوريين للاعتداءات والخطف والاحتجاز والقتل” موضحا أن الحكومة السورية بذلت جهوداً كبيرة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري لتحرير الإعلاميين المختطفين وإخلاء الجرحى وجثامين القتلى منهم من المناطق التي فيها التنظيمات الإرهابية المسلحة ومن ثم إعادتهم إلى ديارهم.

وتابع الجعفري: “بالرغم من ذلك يواصل بعض الإعلاميين للأسف التسلل إلى الأراضي السورية عبر حدودنا المشتركة مع دول الجوار بطرق غير مشروعة وبمساعدة من مجموعات مسلحة حيناً ومن سلطات دول مجاورة أحياناً أخرى ما يوءدي إلى تعرض بعضهم للخطر الشديد وتوقيف بعضهم الآخر ومن ثم إطلاق سراحهم والسماح لهم بمغادرة الأراضي السورية”.

ولفت الجعفري إلى أنه في اللحظات التي يتحدث فيها امام مجلس الامن كانت قناة الجزيرة القطرية تستضيف الإرهابي المدعو/أبو محمد الجولاني/متزعم التنظيم الإرهابي المسمى/جبهة النصرة/ المدرج على قائمة لجنة مجلس الأمن المعنية بالقاعدة في لقاء إعلامي للترويج للإرهاب ولتوجيه المزيد من التهديدات للحكومة والشعب في سورية.

وأكد مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة أن إجراء مثل هذا اللقاء هو انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ولاسيما القرار 1624 المتعلق بمنع التحريض على الإرهاب مضيفا.. “من الواضح أن النظام القطري ومشغليه يسعون من خلال إجراء هذه المقابلة مع رئيس كيان إرهابي مدرج على قوائم مجلس الأمن إلى تبييض صفحة /جبهة النصرة/ تماماً كما تبيض المافيا الأموال القذرة وإعادة تقديمها كمعارضة معتدلة علما أن الإرهابي/الجولاني/ وجه خلال اللقاء تهديدات مباشرة إلى العديد من حكومات الدول الأعضاء”.


SANA


Nizar Abboud